أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كاظم فنجان الحمامي - ثرثرة فوق جسر التنومة














المزيد.....

ثرثرة فوق جسر التنومة


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7977 - 2024 / 5 / 14 - 09:41
المحور: سيرة ذاتية
    


إذا كنت من البصرة فلابد انك عبرت فوق جسر التنومة، أو شاهدت المركبات تتحرك ذهابا وإيابا في الليل والنهار، واذا كنت من المحافظات الأخر فلابد انك سمعت بهذا الجسر الخدمي المؤلف من صناديق فولاذية عائمة (بانطونات) مترابطة مع بعضها البعض. وفي منتصف الجسر فتحة ملاحية مخصصة لعبور السفن في ايام معلومة من الأسبوع. .
اغلب الظن ان حق تأسيسه يعود إلى سبعينيات القرن الماضي. .
لا احد يتذمر من هذا الجسر. ولا احد ينتقده. أو يتهجم على المؤسسة التي ساهمت في تشييده. ذلك لأنه يخدم شريحة واسعة من المواطنين، ويوفر لهم مستلزمات العبور الآمن من الضفة إلى الضفة. ولم تستغن عنه إدارة المحافظة حتى الآن على الرغم من اكتمال الجسر الإيطالي المعلق. .
وعلى غرار هذا الجسر انفرد احد ابناء البصرة بتشييد اربعة جسور في أطراف المدينة. ثلاثة منها على نهر دجلة. والجسر الرابع فوق نهر الفرات. وكانت مبادرته الإنسانية كفيلة بتأمين تنقلات ابناء الأرياف من الضفة إلى الضفة. ومن دون ان يكلف الدولة فلسا واحدا. فالقطع الجسرية العائمة التي اُستخدمت لهذا الغرض الإنساني كانت من الجسور العسكرية المرمية في ساحات ميناء المعقل. .
وما ان اكتملت الجسور الأربعة عام 2017 حتى تجندت الأبواق الإعلامية كلها للإساءة إلى هذا الرجل. فواصلوا حملاتهم التسقيطية التي ظلت متجددة حتى يومنا هذا. .
تلقيت قبل قليل فيلما من أفلام قناة الشرقية تقارن فيه هذه الجسور بجسور منهاتن وجسور اليابان. .
لا احد يتهجم على جسر التنومة العائم. لكن الهجومات كلها كانت موجهة إلى الجسور الأخرى التي هي من نفس المكونات، ومن نفس المواد. لكن المثير للدهشة ان تلك الهجمات الساخرة توسعت وتعمقت بتوجيه مباشر من جهات سياسية كبيرة، هدفها التشويه والتسقيط والانتقام من كل إنسان يسعى للخير. .
فمن أراد ان يراك مخطئا سوف يراك حتى لو كان معصوب العينين. .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تهديدات أردنية بمشاركة 33 دولة
- الموبيل الأثيوبي الفضيل
- مصر مرشحة للتقسيم والتشرذم
- برلمانيون فشلوا في إقصاء بروسلي
- طائرات مجانية رفضها الوزير
- الفصّوع رئيسا للقبائل السيناوية
- بسالة بطعم النذالة
- علم اسرائيلي بحجم سيارة الألبان
- حدود عربية باللون البمبي
- ارهاصات الحاخام سالم الطويل
- جوازاتنا في سلة المهملات
- أحقر كائنات الأرض
- البلدان العربية غير المسلمة
- صورة محبطة لصراع الخير والشر
- ما لا تعرفونه عن سيناء المجزأة
- أما آن لهذه الأمة أن . . . ؟
- لمسات مبعثرة بين اروقة المطار
- وجوه زئبقية بلا أقنعة
- الهند تعلن الحرب على المسلمين
- العدالة الدولية في خطر


المزيد.....




- تفاعل كبير على فيديو للعثور على ورقة من المصحف لم تحترق في ...
- مصر.. لجنة الاتصالات في البرلمان تعلق على قضية -سفاح التجمع ...
- واشنطن تقدم مساعدات للسوريين بقيمة 593 مليون دولار عبر منظما ...
- تفاعل كبير على فيديو للعثور على ورقة من المصحف لم تحترق في ...
- هنغاريا  تعارض تعيين مارك ريوتيه أمينا عاما للناتو
- زيلينسكي يزور بلجيكا لتوقيع اتفاقية أمنية
- وزيرة مغربية تصدر بيانا بشأن نشر -صورة مزعومة- لها مع مدير ...
- رئيس الوفد الروسي لدى فيينا لا يستبعد سيناريو نشر قوات النات ...
- مفتي سلطنة عمان يصدر بيانا بشأن -المقاومة الفلسطينية ومجزرة ...
- واشنطن تبحث ما إذا كانت إسرائيل قد تجاوزت الخط الأحمر أم لا ...


المزيد.....

- سيرة القيد والقلم / نبهان خريشة
- سيرة الضوء... صفحات من حياة الشيخ خطاب صالح الضامن / خطاب عمران الضامن
- على أطلال جيلنا - وأيام كانت معهم / سعيد العليمى
- الجاسوسية بنكهة مغربية / جدو جبريل
- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كاظم فنجان الحمامي - ثرثرة فوق جسر التنومة