أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ميلاد عمر المزوغي - رفح....وتخاذل الانظمة العربية














المزيد.....

رفح....وتخاذل الانظمة العربية


ميلاد عمر المزوغي
(Milad Omer Mezoghi)


الحوار المتمدن-العدد: 7977 - 2024 / 5 / 14 - 15:00
المحور: القضية الفلسطينية
    


التاريخ يعيد نفسه متى توفرت الاسباب ,عند حصار غرناطة كان ملوك الطوائف بنفس موقف الانظمة العربية اليوم من غزة: النأي بالنفس ، حدود مملكتي ، الحفاظ على شعبي ومنجزاته ، وما إلى ذلك من الحجج . حتى تم دحر كل مماليكهم ,سقطت بغداد منذ عقدين, تبعتها طرابلس ودمشق وصنعاء وعمّان وشنقيط والرباط, أما السقوط المذل والمخزي فكان لعاصمة المعز لدين الله الفاطمي التي يتشدق حكامها بان ما يجري على حدودهم لن يجبرهم على التخلي عن اتفاقيات الذل والعار مع الصهاينة, يتفاخرون بإنجازاتهم العمرانية ,يستعرضون مختلف اصناف الاسلحة وجيوشهم المتعددة التي يقولون عنها قوية وضاربة, لكنهم يدركون في قرارة انفسهم انها خائرة, وان حرب 1973 لو لم تشاركهم بقية الدول بالعتاد والرجال لما حققوا النصر الذي ما انفكوا يحتفلون بذكراه على مدى 50 عاما.
قطع حكام مصر المساعدات عن غزة عندما كانت حماس! على الجانب الاخر من المعبر(رفح) واليوم احتله الصهاينة فيستخدمونه مشجبا لوقف المساعدات, عداء النظام المصري لحركة حماس سببه أيديولوجي(اخواني) بحث, لكنه مبرر مرفوض لقتل شعب محاصر على مدى عقدين من الزمن, وحماس بغض النظر عن فكرها, لها قاعدة شعبية عريضة بكامل التراب الفلسطيني بدليل فوزها بالانتخابات التشريعية الاخيرة,فهي تنظيم جهادي من اجل استرداد الارض المغتصبة, وقدمت ولاتزال تزال قوافل الشهداء على مذبح الحرية .
هلل البعض وكبّر لخبر ايقاف المساعدات العسكرية الامريكية لكيان العدو, بحجة انه استخدمها ضد الابرياء,لكن سرعان ما اتى الرد من بلينكن بان امن الصهاينة خط احمر, فبهت المطبعين الذين اوشكوا على اعتبار (الوقف) مزية لهم لعلاقتهم الحميمة مع العم سام. في نفس الوقت يخوض الجيل الجديد في امريكا والمتمثل في طلاب الجامعات وبعض الاساتذة نضالا من اجل الفلسطينيين لنيل حريتهم واستقلالهم, منددين بالإبادة الجماعية بحق الابرياء العزّل موجهين اصابع الاتهام الى حكومتهم الاتحادية بالمشاركة في الجريمة مطالبين ادارات جامعاتهم بالتوقف عن الاستثمار مع كيان العدو.
لم يعد هناك داع لبقاء الجامعة العربية التي اثبتت فشلها, فهي ولا شك انعكاس لسلوك الحكام العرب المرتميين في احضان امريكا, والمنفذين لأوامرها, المطبعين مع كيان العدو خوفا على كراسيهم, لانهم يدركون ان بقاءهم في السلطة تتحكم فيه امريكا .
المؤكد ان 7 اكتوبر 2023 انهى اسطورة الجيش الصهيوني الذي لا يقهر باعتراف قادته, كما ان 7 اكتوبر الماضي فضح ان حرب 1973 لم تكن للتحرير بل لتحريك الامور ومهادنة العدو, وإقامة امتن العلاقات معه, ومحاولة جادة لوأد القضية الفلسطينية.
سيكتب التاريخ ان المقاومة الوطنية والاسلامية في غزة صمدت على مدى 7 اشهر ولاتزال تدك حصون العدو رغم الحصار الشامل, بينما يتلقى العدو رغم اعتباره اكبر قوة في المنطقة مختلف انواع الاسلحة والمرتزقة ومنهم للأسف عرب ومسلمون, كما يقوم الحكام العرب بتقديم مختلف انواع المؤن للعدو عبر خط بري بسبب احداث البحر الاحمر.
النصر للشعوب المستضعفة, الرافضة للهيمنة التائقة للحرية.



#ميلاد_عمر_المزوغي (هاشتاغ)       Milad_Omer__Mezoghi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استقالة باثيلي ...... انسداد افق الحل السياسي في ليبيا
- ايران وحق الرد ...ذاك ما يشدنا!
- معبر راس جدير.... ضعف الدولة في وجه الميليشيات
- ستنهضُ غزة بين الركامِ
- غزة ...وجيرانها بني قريضه
- تعال نلعب طرح اسكمبيل
- هل تطيح الازمة الاقتصادية برموز الفساد في ليبيا
- ليبيا: توافق المصالح وسقوط الخلافات السياسية
- مزدوجو الجنسية وتنازع الوطنية
- غزة.... ارض البطولة والتضحية
- اجتماع الفصائل في موسكو...تدجين الفصائل المقاومة للاحتلال
- ليت السماء تمطر
- طرابلس الغرب.. منزوعة السلاح!
- 7 تشرين ...الاعلان عن فشل اتفاق اوسلو
- الحرب على غزة….وتخاذل الانظمة العربية
- مصر وتركيا...ادوار اقليمية ..مصالح مشتركة
- ربما... جدارية في محراب ثورة التكبير بليبيا
- ايران وتركيا مصالح مشتركة... ماذا عن العرب؟
- في ذكرى 17 فبراير... سيطرة مدن الثورة على الوضع في ليبيا
- لماذا تبقي الحكومة العراقية على القوات الامريكية بينما الفصا ...


المزيد.....




- دمشق تتهم بعض الدول الأوروبية بحرف الانتباه عن الأسباب الحقي ...
- نائب مصري يكشف حقيقة تجميد عمل اتحاد القبائل العربية
- سلوفينيا على خطى دول أعلنت اعترافها بدولة فلسطين والبرلمان ي ...
- ما قصة البالونات التي تسقطها كوريا الشمالية والجنوبية على بع ...
- ستولتنبرغ يدعو لإعادة النظر للسماح لكييف في ضرب روسيا بأسلحة ...
- باكستان.. عمران خان يتحدث عن سرقة فوز حزبه في الانتخابات وير ...
- أردوغان يلوح مجددا بشن هجوم جديد داخل سوريا بعد خطط كردية ته ...
- تبون يصرح عن قضيتين -مقدستين- لن يتخلى الجزائريون عن نصرتهما ...
- بالفيديو.. حريق هائل في ضواحي موسكو
- مصر.. -سفاح التجمع- يكشف وقائع جديدة أمام المحققين


المزيد.....

- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ميلاد عمر المزوغي - رفح....وتخاذل الانظمة العربية