أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 221 – الساعة السادسة مساء بعد الحرب - ما هي خطة اسرائيل لليوم التالي؟















المزيد.....

طوفان الأقصى 221 – الساعة السادسة مساء بعد الحرب - ما هي خطة اسرائيل لليوم التالي؟


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7978 - 2024 / 5 / 15 - 02:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع
كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا

*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*

ليودميلا سامارسكايا
دكتوراه في التاريخ، باحثة سياسية
مركز دراسات الشرق الأوسط التابع لمعهد موسكو للعلاقات الدولية

13 مايو 2024

تستمر الحرب في غزة منذ أكثر من ستة أشهر، لكن لم يتم حتى الآن تقديم خطة لإنهائها. إن تحقيق الأهداف الثلاثة المعلنة ـ القضاء على قدرات حماس العسكرية والإدارية، وإعادة الرهائن، والقضاء على التهديد الصادر من غزة ـ يظل يشكل أولوية، على الرغم من أن الطريق إلى تنفيذها ليس واضحاً تماماً. وإلى جانب ذلك، تظل مسألة مستقبل قطاع غزة حادة. وتجري مناقشتها بشكل نشط في إسرائيل وعلى المستوى الدولي، لكن أفكار الجهات الفاعلة المختلفة حول الإجابة عليها تختلف بشكل كبير. إحدى المشاكل الرئيسية هي أنه لم يتم تقديم خطة كاملة لحل الصراع من قبل أي من الجانبين، بما في ذلك المؤسسة العسكرية السياسية الإسرائيلية. وغالباً ما تتسم الصيغ المختلفة المقترحة بالافتقار إلى رؤية واقعية طويلة الأمد للتسوية الفلسطينية الإسرائيلية، وعدم وجود إجابة لسؤال مستقبل الأراضي الفلسطينية، ككل أو على حدة.

لقد أصبح عدم وجود خطة لليوم التالي مصدرا إضافيا للتوتر في علاقات إسرائيل مع الولايات المتحدة، فضلا عن عقبة أمام تطبيع علاقاتها مع السعودية - على الرغم من أن هدف السياسة الخارجية هذا هو أحد أهم أولويات جدول الأعمال على الساحة الإقليمية لإسرائيل. في الوقت نفسه، بالنسبة للسياسة الداخلية للدولة العبرية، تظل مسألة عملية السلام المحتملة واحدة من أكثر القضايا إيلاما، وأصبحت أحداث 7 أكتوبر عاملا إضافيا بهذا المعنى. إن المواقف المتطرفة لعدد من أعضاء الائتلاف الإسرائيلي الحالي لا تؤدي إلا إلى تعقيد الحوار البناء. وفي ظل هذه الظروف، يصبح إيجاد صيغة "حل وسط" أكثر صعوبة.

المؤسسة السياسية والعسكرية

هناك عنصر مشترك عبر قسم كبير من الطيف السياسي الإسرائيلي يتلخص في رؤية غزة خالية من حماس، والحاجة إلى استئصال التطرف بين السكان الفلسطينيين، ومشاركة جهات فاعلة خارجية، بما في ذلك الدول العربية المعتدلة، في تسوية ما بعد الحرب. وفيما يتعلق بمشاركة السلطة الوطنية الفلسطينية في إدارة القطاع ، هناك آراء مختلفة، لكن الإجماع هو أن مشاركتها بشكلها الحالي (دون إصلاحات جدية) غير مقبولة.

هناك أيضًا مواقف أكثر تطرفًا. وهكذا، اقترح بعض أعضاء الحكومة الإسرائيلية – سواء من اليمين المتطرف أو الأكثر اعتدالاً - "الهجرة الطوعية" للسكان وإعادة توطينهم في بلدان أخرى كحل لقضية غزة بعد الحرب. وعلى الجانب الأيمن من الطيف السياسي، هناك فكرة واسعة النطاق مفادها أن المستوطنات الإسرائيلية التي تم إخلاؤها كجزء من خطة فك الارتباط الأحادية الجانب في عام 2005 تحتاج إلى إعادتها إلى غزة، إلا أن الأغلبية لا تشاطر هذه الآراء.

ويعارض جزء كبير من الطيف السياسي الإسرائيلي الاعتراف الأحادي بالدولة الفلسطينية. اعتمد الكنيست الإعلان المقابل في فبراير 2024 بأغلبية ساحقة من الأصوات: 99 من أصل 120 برلمانيًا صوتوا لصالحه. ويفسر العديد منهم أي خطوة من هذا القبيل على أنها "مكافأة للإرهاب". وهذا لا يعني التخلي الكامل عن مفهوم الدولتين في حد ذاته، لكنه يعني ضمناً إمكانية تنفيذه فقط في إطار عملية المفاوضات الثنائية الفلسطينية الإسرائيلية.

أول خطة سياسية منذ بداية الحرب قدمها زعيم المعارضة يائير لابيد. فهو يقسم مستقبل غزة إلى فترتين: قصيرة المدى وطويلة المدى. تتضمن المرحلة الأولى تنفيذ الأهداف الثلاثة المعلنة للحرب، وهي القضاء على القدرات المالية لحماس وقادتها، وإنشاء حزام أمني على طول حدود غزة، وتجريد القطاع من السلاح، بالإضافة إلى نقل السيطرة المدنية إلى مجموعة دولية بقيادة الولايات المتحدة وبمشاركة دول عربية (لكن من دون تركيا وقطر)، بالإضافة إلى "عناصر محلية" غير مرتبطة بحماس؛ من المقترح استبدال الأونروا بهيكل جديد. ومن المقرر أن تهدف المرحلة الثانية إلى تحقيق تسوية دائمة. ومن وجهة نظر واضعي الوثيقة، ينبغي دمجها في بنية جديدة للأمن الإقليمي، والتي تشمل مواجهة التهديد الذي تمثله إيران. وتتضمن المرحلة الثانية تطبيع العلاقات مع السعودية، فضلاً عن عقد مؤتمر إقليمي (بمشاركة السلطة الفلسطينية بعد إصلاحها)، والذي من شأنه أن يحدد، من بين أمور أخرى، "آلية للسيطرة المدنية الدائمة على غزة". ووفقا للبرنامج، فإن إسرائيل لن تكون مستعدة لقبول مشاركة السلطة الوطنية الفلسطينية في إدارة القطاع إلا بعد "برنامج واسع النطاق للقضاء على التطرف"، بما في ذلك النشاط التعليمي لمكافحة التحريض، ووقف المدفوعات للإرهابيين، ومكافحة الفساد. ولا توجد حدود محددة للدولة الفلسطينية في الخطة، فضلاً عن وصف واضح للإدارة المدنية المحتملة في غزة. إلا أنها بشكل عام تعكس أفكاراً يتم مناقشتها في الأوساط السياسية الإسرائيلية، وتتوافق العديد من عناصرها مع نظرة الولايات المتحدة إلى التسوية.

في يناير 2024، قدم وزير الدفاع يوآف غالانت الخطوط العريضة العامة لهيكل غزة بعد الحرب. وتتضمن الخطة أيضًا عدة مراحل. بالإضافة إلى احتمالات أخرى للعمليات العسكرية، فهو يميز الحكم المدني المحتمل لقطاع غزة: دون مشاركة إسرائيل (مع الحفاظ على السيطرة العسكرية عليه)، ولكن بمشاركة جهات فلسطينية محلية غير تابعة لحماس، وكذلك مجموعة دولية بقيادة الولايات المتحدة. وسوف تتعامل الأخيرة مع إعادة بناء البنية التحتية والاقتصادية للمنطقة، ومن المخطط أن تشمل الاتحاد الأوروبي والجهات الفاعلة الإقليمية (بما في ذلك مصر). ولا تظهر السلطة الوطنية الفلسطينية كمشارك في البرنامج.

ورغم أن الخطة تحتوي على وصف محدد نسبياً للخطوات العسكرية العملية، فإنها تقدم الحد الأدنى من المنظور السياسي ـ ومثلها كمثل أغلب هذه البرامج، فإنها لا تحدد الوضع الفعلي للمناطق قيد المناقشة، حتى على المدى الطويل.

تم تقديم خطة بنيامين نتنياهو "اليوم التالي لحماس"، والتي تمت مناقشة الحاجة إليها كوثيقة حكومية أساسية لفترة طويلة، في نهاية فبراير 2024. وهي تكرر إلى حد كبير الأفكار التي تم التعبير عنها بالفعل في دوائر المؤسسة الإسرائيلية و تحتوي على عدد صغير للغاية من المقترحات العملية. على المدى القصير، من المخطط تحقيق أهداف الحرب التي تم تحديدها بالفعل: تدمير قدرات حماس والجهاد الإسلامي، وإطلاق سراح الرهائن، والقضاء على التهديد القادم من غزة. على المدى المتوسط، من المخطط الحفاظ على "الحرية العملياتية" الإسرائيلية في قطاع غزة لفترة غير محددة، بالإضافة إلى إنشاء حزام أمني على طول محيط أراضي القطاع بالكامل. ووفقا للخطة، ينبغي الحفاظ على السيطرة الأمنية الإسرائيلية في جميع أنحاء الأراضي الواقعة غرب نهر الأردن. وتقترح إنشاء إدارة مدنية على أساس "عناصر محلية" غير مرتبطة بالدول أو المنظمات التي تدعم الإرهاب. وسيتم تنفيذ عملية استئصال التطرف، وهي جزء لا يتجزأ من الخطة، بمساعدة الدول العربية التي لديها خبرة في مكافحة التطرف على أراضيها. ومن المقترح إغلاق الأونروا واستبدالها بـ “الوكالات الإنسانية الدولية المسؤولة”. ولا يتضمن المنظور طويل المدى أكثر من رفض الضغوط الدولية من أجل التوصل إلى تسوية دائمة مع الفلسطينيين، وشروط مسبقة لبدء المفاوضات، فضلاً عن أي اعتراف أحادي الجانب بالدولة الفلسطينية. ولم يتم ذكر السلطة الفلسطينية في الخطة. كما أن المفهوم لا يتضمن أي مقترحات لتسوية طويلة الأمد.

إن وجهات النظر التي عبر عنها بنيامين نتنياهو تتأثر بعدة عوامل. فمن ناحية، يتأثر حتماً بمواقف شركائه في الائتلاف اليميني المتطرف، الذين يحمل خروجهم المحتمل من الحكومة مخاطر سياسية كبيرة بالنسبة له.

في المقابل، لا يستطيع رئيس الوزراء إلا أن يأخذ بعين الاعتبار رأي الإدارة الأميركية المنتقدة لتردد القيادة الإسرائيلية في صياغة مفهوم تسوية سلمية طويلة الأمد. وهناك عامل إضافي بهذا المعنى هو احتمال إقامة اتصالات دبلوماسية رسمية مع السعودية، والتي، بالنسبة لها، زادت أهمية إنشاء دولة فلسطينية (أو على الأقل الوعد المقابل لها) بشكل كبير بعد بداية التصعيد الحالي للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي. إضافة إلى ذلك، لا بد من الأخذ بعين الاعتبار عامل الرأي العام الإسرائيلي، الذي يميل أكثر نحو الجانب الأيمن من الطيف، تحت تأثير الحرب في غزة أيضاً.

المجتمع الإسرائيلي

لا يُظهِر أغلب الإسرائيليين استعدادهم للتوصل إلى تسوية سلمية شاملة تتضمن إقامة دولة فلسطينية. كان الاتجاه نحو تراجع تأييد صيغة "دولتين لشعبين" واضحا قبل الحرب، لكن لا يمكن القول إن القتال كان له تأثير كبير عليه: فقد ظل عدد مؤيدي هذا الحل عند مستوى ما يقرب من ثلث السكان. أكثر من نصف الإسرائيليين (55%) غير مستعدين لقبول إنشاء دولة فلسطينية منزوعة السلاح، وتبلغ نسبة المعارضين بين السكان اليهود 63% (مع 30% من المؤيدين). لدى السكان العرب وجهات نظر معارضة – 73٪ منهم يؤيدون إنشاء مثل هذه الدولة. في الوقت نفسه، يوافق 44% من الإسرائيليين بشكل عام على تسوية شاملة، بما في ذلك إطلاق سراح الرهائن ووقف طويل الأمد للأعمال العدائية بضمانات أمريكية ومعاهدة سلام مع السعودية، بما في ذلك 37% من الإسرائيليين اليهود و77% من عرب إسرائيل. ومع ذلك، لا يوجد إجماع واسع النطاق حول هذه المسألة.

أحد العوامل التي تؤثر على إحجام الإسرائيليين عن الموافقة على إنشاء دولة فلسطينية هو الخوف من النشاط الإرهابي الفلسطيني. ويعتقد أقل من 1% من المواطنين اليهود أن الهجمات ستتوقف بمجرد إنشاء مثل هذه الدولة. أكثر من 40% يعتقدون أن الإرهاب سيتفاقم بعد ذلك.

وهذا يعكس الدرجة العالية للغاية من عدم الثقة في الجانب الآخر من الصراع بشكل عام (وهو أكثر شيوعاً بين اليهود منه بين المواطنين العرب في إسرائيل) وهيمنة المخاوف الأمنية في الخطاب العام، والتي ولّدتها عقود من النشاط الإرهابي ضد الإسرائيليين. ويرتبط بهذا الموقف المثير للجدل تجاه اتفاقيات أوسلو - حوالي 40% من المواطنين الإسرائيليين يعتقدون أنه لم يكن ينبغي لبلادهم أن تشارك في هذه العملية، على الرغم من أن ما يزيد قليلاً عن الثلث ما زالوا يعتقدون أن ذلك كان على حق.

إن المواقف التي يعبر عنها المجتمع الإسرائيلي ترتبط إلى حد كبير بالآراء المميزة للدوائر السياسية في البلاد. وفيما يتعلق ببنية قطاع غزة بعد الحرب، تبين أن وجهات نظر الإسرائيليين كانت متباينة، وكذلك موقف المؤسسة. ويعتقد حوالي الثلث (33%) أن السيطرة عليها يجب أن تنتقل إلى القوات الدولية. ويؤيد حوالي الربع (24%) الحفاظ على وجود عسكري إسرائيلي محدود في المنطقة. ويرى 19% من الإسرائيليين أنه ينبغي إنشاء مستوطنات يهودية في القطاع. 13% فقط يؤيدون فكرة نقل السيطرة على غزة إلى السلطة الفلسطينية.

***

إحدى المشاكل الرئيسية لتفاقم الصراع حاليا هي افتقار المؤسسة العسكرية السياسية الإسرائيلية، ليس فقط إلى استراتيجية للخروج من الصراع، بل وأيضاً إلى رؤية واقعية لآفاق العمل المستقل لهذه المنطقة. وترى إسرائيل أنه من الضروري الحفاظ على سيطرتها العسكرية على غزة، لكنها غير مهتمة بتنفيذ إدارتها المدنية. إذا كانت المقترحات المتعلقة بالإدارة المباشرة لقطاع غزة في مرحلة ما بعد الحرب لا تزال قيد التقدم، فإن مفهوم التسوية طويلة الأمد يتم اقتراحه حتى الآن من قبل ممثلي مجتمع الخبراء فقط، ولكن ليس من قبل المسؤولين عن اتخاذ القرارات السياسية. كما أن الجمهور ليس مستعداً لمناقشة هذه القضايا، حيث يهتم في المقام الأول بالقضايا الأمنية (التي تمثل مظهراً من مظاهر الاتجاه طويل الأمد لـ "حكم" الناخبين الإسرائيليين، والتأثير المباشر لأحداث 7 أكتوبر). ونتيجة لذلك، فإن تصاعد الصراع حتى الآن يظهر بوضوح طبيعة الطريق المسدود الذي يعيشه الوضع والحاجة إلى إيجاد أساليب جديدة مقبولة لدى جميع الجهات الفاعلة المعنية لحله.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدروس السياسية التي يجب ان نتعلمها من إنهيار الاتحاد السوفي ...
- طوفان الأقصى 220 – وجد نفسه وحيدًا، فبدأ نتنياهو يتذكر موسكو
- طوفان الأقصى 219 – وحشية اسرائيل في الاراضي المحتلة تعتمد عل ...
- طوفان الأقصى 218 – الهجوم الإسرائيلي على رفح
- الأقصى217 - الهولوكوست الفلسطيني
- طوفان الأقصى 216 – ديفيد هيرست يكشف بعض أسرار مفاوضات القاهر ...
- تنصيب بوتين رئيساً لروسيا للمرة الخامسة – ملف خاص
- طوفان الأقصى 215 – د. جوزيف مسعد - الغرب يدعم جرائم اسرائيل ...
- طوفان الأقصى 214 – الهجوم على رفح – فصل آخر من المأساة الفلس ...
- طوفان الأقصى 213 - ما الهدف من إعلان أردوغان وقف التبادل الت ...
- طوفان الأقصى 212 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 211 – فلسطين من الفصل العنصري إلى الإبادة الجما ...
- ألكسندر دوغين حول جورج سوروس ومؤسسة المجتمع المفتوح
- طوفان الأقصى 210 - لماذا تحمي الولايات المتحدة إسرائيل من ال ...
- طوفان الأقصى 209 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 208 – انتفاضة الطلبة في امريكا – ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى – 207 – انتفاضة الطلبة في امريكا - الجزء الثاني
- طوفان الأقصى 206 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 205 – كيف استغل الكونغرس الاشتباك الإيراني-الإس ...
- طوفان الأقصى 204 – انتفاضة الجامعات الأمريكية وإتهامها بمعاد ...


المزيد.....




- دمشق تتهم بعض الدول الأوروبية بحرف الانتباه عن الأسباب الحقي ...
- نائب مصري يكشف حقيقة تجميد عمل اتحاد القبائل العربية
- سلوفينيا على خطى دول أعلنت اعترافها بدولة فلسطين والبرلمان ي ...
- ما قصة البالونات التي تسقطها كوريا الشمالية والجنوبية على بع ...
- ستولتنبرغ يدعو لإعادة النظر للسماح لكييف في ضرب روسيا بأسلحة ...
- باكستان.. عمران خان يتحدث عن سرقة فوز حزبه في الانتخابات وير ...
- أردوغان يلوح مجددا بشن هجوم جديد داخل سوريا بعد خطط كردية ته ...
- تبون يصرح عن قضيتين -مقدستين- لن يتخلى الجزائريون عن نصرتهما ...
- بالفيديو.. حريق هائل في ضواحي موسكو
- مصر.. -سفاح التجمع- يكشف وقائع جديدة أمام المحققين


المزيد.....

- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 221 – الساعة السادسة مساء بعد الحرب - ما هي خطة اسرائيل لليوم التالي؟