أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين علاك الاسفي - حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (42)














المزيد.....

حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (42)


نورالدين علاك الاسفي

الحوار المتمدن-العدد: 7978 - 2024 / 5 / 15 - 04:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سنستمر في التأكد من أمن إسرائيل.
جو بايدن

بايدن؛ و قد أنس في نفسه شجاعة لافتة؛ على المقاس من آخر موعد مضروب؛ منى الخاطر بعشم تآكلت نسبة حديته؛ و بات يرعى له؛ قبل الاندحار الأخير أملا واعدا؛ بخطوات المستكين سارع إليه.و كان العرض حصريا بقناة CNN على برنامج "Erin Burnett OutFront".
بدا للصحفية إيرين بورنيت في مقابلتها؛ أن حصر المعنى في دلالة السؤال ذاته أبلغ في إحراج حاكم البيت الأبيض من المراد المزمع التحقيق؛ فبادرته: أريد أن أسألك عن شيء يحدث بينما نجلس هنا ونتحدث وهو بالطبع ضرب إسرائيل لرفح، أعلم أنك سيدي الرئيس أوقفت مؤقتا شحنات القنابل الأمريكية التي تزن 2000 رطل إلى إسرائيل بسبب القلق من إمكانية استخدامها في أي هجوم على رفح. هل تم استخدام تلك القنابل القوية التي يبلغ وزنها 2000 رطل لقتل المدنيين في غزة؟ .
لاح من وجه السؤال إقرار بجريرة مترتبة؛ بداهة الجاني تكفيه مؤونة إعمال فكر مقدم عنها؛ بمقتضاه؛ لن يدفع عنه حاصل التوطين المبيت؛ بايدن أذعن له من فوره؛ و أجاب بتحقق ما كان مزمعا؛ و من شأنه أن يمنع انتفاء اللازم في الاستدلال :"لقد قتل مدنيون في غزة نتيجة لتلك القنابل والطرق الأخرى التي يستهدفون بها المراكز السكانية، لقد أوضحت أنه إذا دخلوا إلى رفح. لم يدخلوا رفح بعد.إذا دخلوا إلى رفح. فلن أقوم بتوريد الأسلحة التي تم استخدامها تاريخيا؛ للتعامل مع رفح ، للتعامل مع المدن؛ للتعامل مع تلك المشكلة."
و على خط استرسال؛ لا يريد بايدن أن يقطع عليه انسياب ما نفسه فيه؛ تابع راهفا سمعه لصهيونية لا تنفك تطرق طبلتي أذنيه؛ "سنستمر في التأكد من أمن إسرائيل فيما يتعلق بالقبة الحديدية و قدرتها على الرد على الهجمات التي صدرت من الشرق الأوسط مؤخرا.لكن هذا مجرد خطأ؛ لن نقوم بذلك؛ لن نقوم بتزويد الأسلحة و قذائف المدفعية المستخدمة".
الصحفية إيرين؛ من دهشتها المتصابية تساءلت باستنكار مشوب بانزعاج؛" قذائف المدفعية أيضا؟" فرد بايدن؛ و الرف من عينيه لا يتوقف: نعم قذائف المدفعية.
ذا من بايدن موقف صلب؛ جعل الصحفية تستدرك أمرا من نفسها؛ طلبته حتى لا تقع في استغباء لا قبل لها به" اذا لأفهم فقط ما يفعلونه الآن في رفح، أليس هذا دخولا إلى رفح؟
زاد بايدن في تغوير فجاجته بغير مسوغ؛ إلا ما يراه كفيلا بتبني دعواه: "لم يفعلوا؛ لم يدخلوا إلى المراكز السكنية؛ ما فعلوه كان على الحدود مباشرة".
بايدن بدا سافر الهمة من الرهان على صدقية مناورة متعثرة؛ فتدارك أمره من توه و تابع: "وهو بسبب مشاكل في الوقت الحالي فيما يتعلق بمصر التي عملت بجد للتأكد من أن لدينا علاقة ومساعدة." و الأمر مبطن بتلميح فاضح عوض تصريح فادح التف عليه. بلغة أننا نجري مشاورات وراء الستار بروح " إن لم تغلب فاخلب".
ثم يستدرك بايدن؛ و ما كاد؛ إلا ليزيح عن نفسه حرجا هو واقع؛ و لن يرتفع بالتذاكي؛ "ولكن؛ لقد وضحت لبيبي (نتنياهو) و مجلس الوزراء الحربي أنهم لن يحصلوا على دعمنا إذا ذهبوا فعلا إلى هذه المراكز السكانية؛ لن نبتعد عن أمن إسرائيل؛ و لكننا نبتعد عن قدرة إسرائيل على شن الحرب في تلك المناطق".
و هنا بادرته الصحفية إيرين بورنيت بالقول؛ و قد هالها من تضليله؛ ما يبعث على القرف."إذا، لم يتجاوز خطك الأحمر بعد؟
و بروح من تملكه الزهو بنفسه؛ و لم يجد له محلا إلا بتكرار عبارات من توكيد متواطئ؛ لا يخفي نية توقيف تزويد الكيان بالقنابل الأمريكية القوية، و الشرط واقع بتضليل هسبرا مقيتة. يرعاها حاكم البيت الأبيض نهجا؛ لا محيد عنه؛"ليس بعد؛ لكننا؛ لقد أوقفنا الأسلحة لقد أوقفنا تلك الشحنة القديمة المصممة ل.. لقد أوقفناها".
بايدن؛ أجاب بسكينة السياسي المخضرم؛ و العلة بالمفاد؛ "ردد الكذب حتى يغدو حقيقة" و هي منه براء.



#نورالدين_علاك_الاسفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (41)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (40)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (39)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (38)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (37)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (36)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (35)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (34)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (33)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (32)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (31)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (30)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (29)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (28)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (27)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (26)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (25)
- حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (24)
- التعددية القطبية: عصر الانتقال الكبير - الكسندر دوغين (2)
- التعددية القطبية: عصر الانتقال الكبير - الكسندر دوغين (1)


المزيد.....




- تفاعل كبير على فيديو للعثور على ورقة من المصحف لم تحترق في ...
- مصر.. لجنة الاتصالات في البرلمان تعلق على قضية -سفاح التجمع ...
- واشنطن تقدم مساعدات للسوريين بقيمة 593 مليون دولار عبر منظما ...
- تفاعل كبير على فيديو للعثور على ورقة من المصحف لم تحترق في ...
- هنغاريا  تعارض تعيين مارك ريوتيه أمينا عاما للناتو
- زيلينسكي يزور بلجيكا لتوقيع اتفاقية أمنية
- وزيرة مغربية تصدر بيانا بشأن نشر -صورة مزعومة- لها مع مدير ...
- رئيس الوفد الروسي لدى فيينا لا يستبعد سيناريو نشر قوات النات ...
- مفتي سلطنة عمان يصدر بيانا بشأن -المقاومة الفلسطينية ومجزرة ...
- واشنطن تبحث ما إذا كانت إسرائيل قد تجاوزت الخط الأحمر أم لا ...


المزيد.....

- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين علاك الاسفي - حديث البيدق- طوفان الاقصى حتى لا ننسى (42)