أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - أحزاب اليسار و الشيوعية في اوروبا - مقتطفات من التقرير السياسي الذي أقرته الجلسة الموسعة العاشرة للجنة المركزية للحزب الشيوعي لعمال اسبانيا















المزيد.....

مقتطفات من التقرير السياسي الذي أقرته الجلسة الموسعة العاشرة للجنة المركزية للحزب الشيوعي لعمال اسبانيا


أحزاب اليسار و الشيوعية في اوروبا

الحوار المتمدن-العدد: 7978 - 2024 / 5 / 15 - 10:04
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


 
13-14 أبريل 2024 

يتميز "الوضع الاقتصادي العالمي"، بعد نشر الأرقام النهائية لعام 2023، باستمرار التباطؤ العام في النمو. ويظل الناتج المحلي الإجمالي عند حوالي 3% في معدل الزيادة السنوية، لكنه لا يزال غير قادر على استعادة مستويات النمو التي تم الوصول إليها مباشرة بعد الإغلاق، في حين أنه يحافظ على الاتجاه الذي تم تقييمه بالفعل للسنوات السابقة لعام 2020.

ولا تزال توقعات عامي 2024 و2025 أقل من المتوسط التاريخي لزيادات الناتج المحلي الإجمالي على أساس سنوي (3.8% بين سنوات 2000 -2019). ويؤثر هذا الوضع بشكل غير متساو على مناطق العالم المختلفة. وكان التباطؤ في ما يسمى "الاقتصادات المتقدمة" أكثر وضوحا ــ حيث يبلغ نموها نحو 1% ــ مقارنة بالاقتصادات الناشئة ــ التي يبلغ معدل نموها نحو 4% ــ؛ ولا تزال جميعها بعيدة كل البعد عن الأرقام التي تم التوصل إليها في بداية العقد الماضي.

تعتمد الوكالات الرأسمالية الدولية في توقعاتها للنمو الاقتصادي للفترة 2024-2025 على عدة فرضيات مثل انخفاض أسعار المواد الخام والوقود، الناجم عن الانتعاش الكامل إلى حد ما لسلاسل التوريد وانخفاض التضخم في جميع أنحاء العالم بسبب سياسات الزيادة في أسعار الفائدة التي نفذت في العامين الماضيين.

ومع ذلك فإن وضع العالم والاتجاهات التي تتطور تجعل هذه الفرضيات ضعيفة حقا. ورغم أنه لم يعد خبرا يوميا، إلا أن الوضع في البحر الأحمر وخليج عدن لا يزال مماثلا لما ذكرناه في الجلسة العامة السابقة. ارتفعت أسعار الشحن بشكل كبير (150%-200% في بداية العام). كما زادت التكاليف وأوقات التسليم بسبب تحويل جزء كبير من حركة المرور البحرية إلى رأس الرجاء الصالح.

علاوة على ذلك، لا يمكن ضمان انخفاض أسعار المواد الأولية على أساس انخفاض معدلات التضخم فقط، إذ أن هناك عوامل أخرى ذات صلة تؤثر على تثبيت الأسعار، مثل المضاربة في ما يسمى بأسواق السلع أو الأهم من ذلك. ، نتائج المنافسات الإمبريالية. على سبيل المثال، تبلغ الزيادة السنوية لسعر خام برنت -أوبك- أكثر من 7%، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التوترات في المنطقة بعد اندلاع الحرب الإسرائيلية ضد فلسطين.

وبهذا المعنى، ينبغي أن يؤخذ في الاعتبار أنه، إلى جانب المواد الخام التقليدية، هناك ما يسمى "عناصر التربة النادرة". ولها أهمية كبيرة في الحفاظ على إنتاج القطاعات الاستراتيجية مثل صناعة السيارات والصناعات الدوائية. من بين 51 "مواد خام استراتيجية" حددها الاتحاد الأوروبي لبقاء الصناعات والقطاعات الرئيسية بالإضافة إلى ضمان ما يسمى "الاستقلال الاستراتيجي"، تعد الصين المورد الرئيسي لـ 34 منها، أما بقية دول البريكس فهي الموردة الرئيسية لـ 7، وتركيا تزود 2، وجمهورية الكونغو تزود 2. وتبين أن هذه الحقيقة ذات أهمية كبيرة. أما بالنسبة للإمدادات للاتحاد الأوروبي، فإن الصين هي المورد الرئيسي لـ 24 مادة خام استراتيجية، في حين توفر بقية دول البريكس 3، و كذلك تركيا، ودول أخرى مثل المغرب (الفوسفات، على الرغم من أن جزءًا مهما منه يستخرج من الصحراء الغربية). وكازاخستان (الفوسفور والتيتانيوم) أو قطر (الهيليوم) تلعب أيضًا دورًا. ومن المهم أن نضع في اعتبارنا أن الصين توفر 100% مما يسمى "عناصر التربة النادرة الثقيلة" (المستخدمة بشكل رئيسي في صناعة الإلكترونيات والمعدات الطبية) و85% من "عناصر التربة النادرة الخفيفة " ( المستخدمة بشكل رئيسي في السيارات والاتصالات) على المستويين العالمي والأوروبي. وفي الوقت نفسه، توفر جنوب أفريقيا 75% من معادن مجموعة البلاتين (للسيارات والصناعات الدوائية) في العالم، وتزود روسيا 40% من البلاديوم (خلايا الوقود). وكل هذا يساعد ليس فقط على فهم الاعتماد القوي ــ وخاصة اعتماد الاتحاد الأوروبي ــ على القوى الأخرى، بل ويساعد أيضاً في معرفة أين سوف تمر الخطوط الاستراتيجية للسياسة الدولية للكتلة.

"لذلك، فإن المخاطر الرئيسية التي تواجه النمو الاقتصادي الرأسمالي العالمي تكمن في تناقضات الرأسمالية نفسها." إن ما يسميه المحللون البرجوازيون "المخاطر الجيوسياسية" ليست سوى منافسات إمبريالية، حيث تهتم كل قوة أو كتلة بمصالحها الاستراتيجية الخاصة، والتي لا تتمثل في هذه اللحظة في الانفتاح الشامل للتجارة والاستثمارات، بل على العكس من ذلك. إن أرقام النمو الاقتصادي العالمي مثيرة للاهتمام من وجهة نظر وصفية باعتبارها أحد التعبيرات عن الوتيرة العامة للرأسمالية العالمية، لكن اهتمام الرأسماليين هو وضعهم ووضع حلفائهم، وليس الوتيرة العامة، على الرغم من أن الرأسمالية العالمية لا تزال تعتمد إلى حد كبير على الاعتماد المتبادل.

وفي هذا السياق، فإن التوقعات العاجلة المتعلقة بالتجارة الدولية هي أيضًا أقل من الأرقام التاريخية (4.9%). إن الزيادة الملحوظة في تدابير الحماية ــ والتي تتضح بشكل واضح من خلال فرض نحو 6000 قيود تجارية بين البلدان في عامي 2022 و2023، في حين لم يكن هناك سوى أكثر من 1000 قيد في عام 2019 ــ تستحق اهتماما خاصا. ويتطور هذا الاتجاه منذ عام 2018 ويعتمد على حجتين: تقصير سلاسل التوريد – شديدة التقلب – وتعزيز الرقمنة والصناعات "الخضراء"، التي تتمتع، في حالة أوروبا، بدافع قوي لحماية احتكاراتها المحلية. .

علاوة على ذلك، تحافظ تكلفة الأسلحة على نموها المستمر. في إسبانيا، مثلت حوالي 0.93% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2018، و1.23% عام 2023، ومن المتوقع أن تصل إلى 1.3% عام 2024، و2% عام 2029، كما هو متفق عليه داخل حلف شمال الأطلسي. وبشكل عام، فإن العديد من دول الناتو ستصل إلى مستوى 2% هذا العام. وتشير التقديرات إلى أن النفقات المشتركة للدفاع في الدول الأوروبية ستصل إلى 2%. وأقرب الدول إلى روسيا - وعلى رأسها بولندا - هي الاعلى في النفقات بما يتناسب مع ناتجها المحلي الإجمالي. وكانت النفقات العسكرية العالمية في عام 2023 أعلى بنسبة 9٪ عن العام السابق. في عام 2022، كانت النفقات العسكرية للدول الأعضاء في الناتو الأوروبية أعلى بنسبة 30٪ عن عام 2013. وضاعفت أوروبا تقريبًا – 94٪ – في الفترة 2019-2023، حيازة الأسلحة عن الفترة 2014-2018.

الأخبار الأخيرة حول آلية الاستقرار الأوروبي (ESM)، التي تأسست عام 2011 بهدف ضمان الاستقرار المالي لمنطقة اليورو، ومنح أكثر من 400 مليار يورو لدول الاتحاد الأوروبي من أجل تمويل صناعة الدفاع و"التحول الأخضر" مهمة حقًا، ويرتبط بشكل مباشر بمبادرات مثل إنشاء آلية رأس المال فيما يتعلق بالدفاع (من قبل المفوضية الأوروبية والصندوق الأوروبي للاستثمارات) بالإضافة إلى التصريحات التي أدلت بها في الاشهر الاخيرة السلطات السياسية المختلفة في القارة فيما يتعلق بالحاجة إلى إعادة التسلح واعتماد موقف صريح يدعو إلى الحرب ضد روسيا. حتى أن رئيس الوزراء البولندي، دونالد تاسك، صرح بحلول نهاية شهر مارس (آذار) الماضي قائلاً: « إننا في عصر ما قبل الحرب ». وقد صرح المفوض الأوروبي، تييري بريتون، في أوائل إبريل/نيسان قائلاً: " نحن بحاجة إلى تغيير النموذج والانتقال إلى وضع اقتصاد الحرب ". وفي شهر مارس/آذار أيضاً، اقترح الرئيس الفرنسي ماكرون نشر قوات في أوكرانيا، بحجة أن النصر الروسي في ذلك البلد من شأنه أن يصبح " صراعاً وجودياً لأوروبا وفرنسا ".

إن التصعيد اللفظي لقطاع كبير من القادة الأوروبيين – ولم تتخلف المجموعة الروسية عنه، مهددة بهجمات نووية في حالة تدخل أوروبا أو حلف شمال الأطلسي في أوكرانيا – تزامن مع الإعلان عن خطط لاعادة أو توسيع الخدمة العسكرية في دول مثل الدنمارك أو السويد أو هولندا أو ألمانيا أو لاستدعاء جنود الاحتياط في بلجيكا. لم نكن نعرف أبدًا موقفًا بهذه الميزات في التاريخ الحديث.

النقاط الساخنة التي تم تقييمها سابقًا في تقارير أخرى، مثل الوضع في تايوان - الذي يمكن أن يطلق العنان لصراع مفتوح بين الولايات المتحدة والصين - والوضع في فلسطين - حيث لم تتوقف الإبادة الجماعية ولم يشهد العالم أبعادًا لكارثة إنسانية كهذه مطلقًا و منذ عقود - تضاف إلى هذا الوضع. وبصرف النظر عن الهجمات العشوائية ضد السكان الفلسطينيين وصعوبات إيصال "المساعدة" التي ترسلها نفس القوى التي تسلح دولة إسرائيل، فإن محاولات إسرائيل لإثارة دخول دول مثل إيران في الحرب ملفتة للنظر. .

تم الرد على الهجوم على القنصلية الإيرانية في دمشق، والذي قُتل فيه عدد من القادة العسكريين الإيرانيين رفيعي المستوى، بإطلاق صواريخ وطائرات بدون طيار ضد إسرائيل ليلة 13 أبريل . على الرغم من أن كل شيء يشير إلى دراماتيكية لإرضاء إيران دبلوماسياً بعد قصف مقر قنصلي في دولة ثالثة - حيث كانت هناك خيارات محدودة لإلحاق أضرار من داخل الأراضي الإسرائيلية - إلا أن هذه هي المرة الأولى التي تشن فيها إيران هجوماً مباشراً ضد إسرائيل. فالتصعيد واضح، ولا يمكن تجاهل الاستفزازات الإسرائيلية الجديدة أو فرض عقوبات جديدة على طهران من قبل القوى المتحالفة مع إسرائيل. ولا يمكن تجاهل استمرار الهجمات و التهديدات المتبادلة بين البلدين، والتي يمكن أن تخلق أوضاعا أكثر خطورة من تلك التي نعرفها حتى الآن.

وينبغي أن يؤخذ في الاعتبار، بهذا المعنى، أن المواجهة بين إسرائيل وإيران تذهب إلى ما هو أبعد من القضية الفلسطينية. صحيح أن طهران هي الحليف الرئيسي لحماس وحزب الله، لكنها أيضًا إحدى القوى الإقليمية القليلة التي لم تبدأ أي عملية للتقرب من إسرائيل حتى الآن، بشكل مختلف عما تفعله دول أخرى مثل السعودية والمغرب وقطر والبحرين. أو فعلتها الإمارات العربية المتحدة، إلى حد كبير تحت رعاية الدبلوماسية الأمريكية. بالنسبة للقوى الإمبريالية الغربية، فإن إيران هي القوة المعادية في المنطقة، وهي متحالفة أيضًا مع قوى أخرى مثل روسيا والصين. ويبدو إذن أن الاستفزازات الإسرائيلية تخضع لإرادة تكثيف المواجهة في منطقة جيواستراتيجية بالغة الأهمية (شرق البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط) لجميع القوى.
(...)
"إن الوضع الذي تصوره هذه الأرقام هو تباطؤ اقتصادي إلى جانب تزايد النزعة الحمائية، وتزايد عدم الاستقرار، وخطابات الحرب الأكثر عدوانية على نحو متزايد". ليس هناك شك في أن هذا كوكتيل متفجر حيث يمكن استخدام تطورات مثل الهجوم الإرهابي الرهيب في موسكو كحجة لزيادة المواجهة وإضفاء الشرعية على الاعتداءات الجديدة من قبل أي من الجهات الفاعلة المعنية. ومن الصعب حقاً، في هذه اللحظات، أن نرى ونعرف بوضوح من هو الطرف المستفيد من كل هجوم إرهابي، إذ أن كل القوى تستخدمه لمحاولة تعزيز خطابها، كما يحدث في لحظات الحرب. وهذه هي بالضبط القضية الأكثر خطورة بالنسبة لسكان جميع البلدان في هذه اللحظات.
(...)
ينبغي أن يؤخذ في الاعتبار أن الدعوات إلى إعادة التسلح، ونمو النفقات العسكرية والدفاعية، وفي نهاية المطاف الاستعداد للحرب، لها عواقب على حياة الطبقة العاملة وظروف عملها. على الرغم من أن "نمط اقتصاد الحرب" ليس في حد ذاته اقتصاد حرب، إلا أنه ينبغي أن يؤخذ في الاعتبار أن أجهزة الدولة ستخصص بشكل متزايد المزيد من الموارد للقطاعات المرتبطة بصناعة الحرب. ومن الممكن بسهولة إعادة توجيه الأموال الأوروبية الناتجة عن الجانحة، بأشكالها المختلفة، إلى مشاريع تتعلق بإعادة التسلح. إن ربطها بالرقمنة وأهمية بعض القطاعات الإستراتيجية والاستقلال الاستراتيجي الدائم مع الصناعة العسكرية يكفي. في الواقع، يتم تنفيذ ذلك بالفعل في العديد من المشاريع - تلك المرتبطة بشركة إندرا، على سبيل المثال - ويتم الترويج لها بفضل حجة خلق فرص العمل.

وفي هذا الموضوع على وجه الخصوص، علينا أن ندرك تمامًا أن التحضير للحرب يشمل جميع أنواع المناورات والحجج التي يُسعى من خلالها إلى السيطرة على الطبقة العاملة ومجموع السكان، فضلاً عن القبول المباشر بشكل أو بآخر بسياسة اثارة الحرب. ومن أقوى الحجج في هذا هو موضوع التوظيف و/أو التحسين الظرفي لبعض سمات ظروف العمل في قطاعات معينة. في الواقع، يتم استخدامه بالفعل من قبل بعض الهيئات النقابية كحجة لعدم فضح تورط إسبانيا في الناتو أو لتعزيز المواقف السلمية المجردة المستسلمة للبرجوازية.

وهذا يعني ضرورة الإعداد الجيد للنضال الأيديولوجي على الأرض حيث ستتصادم المصالح العاجلة للطبقة في الممارسة العملية مع المصالح المتوسطة والطويلة الأجل لمجموع الطبقة، وبالتالي إضفاء الشرعية على المشاركة في التحالفات الإمبريالية. إن دورنا في هذا الوضع وهذه المرحلة ليس وضع خط سميك، ناهيك عن المطالبة بإغلاق القطاعات الصناعية المرتبطة باقتصاد الحرب، بل ما يلي:

*فضح السياسات العامة ذات التوجهات الحربية التي يتبناها جهاز الدولة الإسبانية كعنصر يهاجم المصالح العامة للطبقة؛

*المطالبة بوقف كافة المشاريع ذات الصبغة العسكرية وإعادة توجيهها نحو المشاريع ذات الصبغة المدنية المرتبطة بتحسين الظروف المعيشية للطبقة.

هاتان سمتان يجب أن تسيرا معًا دائمًا ولا يمكن فصلهما في نشاطات الحزب. ويجب أن تكون مصحوبة بالضرورة بتخطيط ومعلومات مناسبة، مع استراتيجية تواصلية مصاغة بشكل مقترح، أي أن الهدف هو صياغة أن تطوير المشاريع المرتبطة بتحسين الظروف المعيشية للسكان وليس بالتحضير لـ الحرب ممكن، ولكن من أجل القيام بذلك من الضروري القطع مع سياسات إثارة الحرب والمشاركة في تحالفات مثل الناتو.



#أحزاب_اليسار_و_الشيوعية_في_اوروبا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تقييم اللجنة المركزية للحزب الشيوعي التركي TKP بشأن الانتخاب ...
- الحزب الشيوعي التركي :نحن نقف مع الشعب الكوبي
- حزب العمال الأيرلندي: تضامن مع فلسطين وتذكر الكتائب الأممية
- مؤتمر حزب العمل النمساوي من أجل الرخاء والسلام والسيادة!
- حزب العمال الأيرلندي :بشأن تجميد المساعدات للأونروا
- حلف الناتو يحرك خيوط البرلمان التركي
- الحزب الشيوعي التركي.تهديدات امنية : العثمانية والإسلاموية و ...
- الحزب الشيوعي لعمال إسبانيا .لا للتدخل العسكري في البحر الأح ...
- حزب العمال الإيرلندي: يجب إنهاء الإبادة الجماعية، وليس إيقاف ...
- تركيا والثورة الاشتراكية: هل نلاحق حلماً؟
- بيانات احزاب شيوعية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب ا ...
- بيان اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الجديد في هولندا حول نتائ ...
- حزب العمال الأيرلندي: مهرجان كراهية إجرامي نظمته القوى اليمي ...
- أسئلة الحزب الشيوعي التركي حول فلسطين و نفاق حكومة أردوغان
- رسالة تضامن الحزب الشيوعي التركي مع الرفيقة عايدة والحزب الش ...
- مظاهرة “سلسلة الإنسانية” لحزب TKP في أنقرة من أجل فلسطين:  ا ...
- القاتل في أنقرة! اخرجوا إلى الشوارع ضد المجزرة في فلسطين، وك ...
- أوقفوا الجرائم في غزة! التضامن مع الشعب الفلسطيني!
- تضامنًا مع الرفيق بافيل بلانكو كابريرا و الحزب الشيوعي المكس ...
- حول العدوان الإسرائيلي في فلسطين


المزيد.....




- شاهد ما حدث لعمال تنظيف نوافذ لبرج شاهق في الصين بعد اجتياح ...
- ياسمين رئيس تنشر الصور الأولى من زفافها على رجل أعمال مصري
- -حماس- تضع -شرطا- لإطلاق سراح جميع الرهائن
- -بوليتيكو-: بايدن وافق سرا على استخدام كييف للأسلحة الأمريكي ...
- مسؤول أوروبي ينفي سعي قوى غربية لتأخير الانتخابات في جنوب ال ...
- حزن كبير وفظائع مهولة ودمار لا يوصف طمس مخيم جباليا.. مشاهد ...
- -القاهرة الإخبارية-: مصدر مصري رفيع المستوى ينفي وجود اتفاق ...
- -الأم البطلة- تصف المحادثة مع بوتين بـ -المعجزة-
- الجيش الإسرائيلي يسيطر على محور فيلادلفيا.. كيف سترد مصر؟
- مصر.. وزارة الداخلية تكشف حقيقة سرقة سيف تمثال سيمون بوليفار ...


المزيد.....

- الديمقراطية الغربية من الداخل / دلير زنكنة
- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - أحزاب اليسار و الشيوعية في اوروبا - مقتطفات من التقرير السياسي الذي أقرته الجلسة الموسعة العاشرة للجنة المركزية للحزب الشيوعي لعمال اسبانيا