أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - محنة الدجالين خامنئي ورئيسي














المزيد.....

محنة الدجالين خامنئي ورئيسي


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7978 - 2024 / 5 / 15 - 11:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما قام الملا خامنئي بتنصيب السفاح الدموي ابراهيم رئيسي کرئيس للنظام، فقد جاء ذلك بعد إندلاع إنتفاضتين شعبيتين کبيرتين ضد النظام خلال أقل من ثلاثة أعوام، ولأن النظام يعتمد أساسا على الممارسات القمعية کطريقة وحيدة للتعامل مع الشعب من حيث فرض خيارات النظام عليه، فإن خامنئي رأى في السفاح رئيسي العنصر الوحيد الذي يمکن الرکون إليه والثقة به للسيطرة على الاوضاع وعدم السماح بإندلاع إنتفاضة أخرى خصوصا وإن له تأريخا دمويا حافلا من خلال کونه أحد أعضاء لجنة الموت الرباعية التي قامت بتنفيذ مجزرة صيف عام 1988، بحق السجناء السياسيين.
الصدمة الکبيرة التي واجهها خامنئي والتي لم يمکن ينتظرها ويتوقعها أبدا، هي إن رئيسي وبدلا من أن يسيطر على الاوضاع أو يوقفها عند حدها على أقل تقدير، فإنه قد زاد الطين بلة بأن جعل لاوضاع تتفاقم سوءا حتى إنها قد خرجت وبصورة ملفتة للنظر عن سيطرة النظام لقرابة 6 أشهر عندما إندلعت إنتفاضة 16 سبتمبر2022.
الملا خامنئي بعقليته الاستبدادية الضيقة وفهمه القاصر للأوضاع في إيران ولطبيعة الشعب الايراني الرافضة للإستبداد والدکتاتورية، تصور بأن هذه المرحلة الحساسة والخطيرة لاتختلف عن تلك المرحلة التي قام النظام خلالها بتنفيذ مجزرة السجناء السياسيين في صيف عام 1988، بل وحتى من سطحية نظرته السفيهة للأوضاع في إيران، تصور بأن الشعب سينصاع لهذا السفاح وإن منظمة مجاهدي خلق ستجعل الامور تمر بردا وسلاما على النظام عموما وعلى السفاح رئيسي خصوصا، ولکن تزايد نشاطات مجاهدي خلق التوعوية من جانب وکذلك نشاطات وحدات المقاومة التابعة له في سائر أرجاء إيران بمهاجمة مراکز مقرات النظام القمعية، قد وضع النظام ورئيسي في حالة يرثى لها وهي التي مهدت بالضرورة القهرية لإندلاع إنتفاضة 16 سبتمبر2022، التي هزت النظام بعنف وتحدته کما لم تتحداه من قبل وهذا هو الذي جعل خامنئي ونظامه يشعران برعب وهلع لم يسبق لهما وإن شعرا بمثله من قبل، والحقيقة فإن تلك کانت رسالة الشعب الايراني ومنظمة مجاهدي خلق له ولنظامه بأن الشعب يقف دائما بالمرصاد للنظام وإنه لن ينصاع ولن يرضخ أبدا لهذا الحکم الهمجي القرووسطائي.
منذ 16 سبتمبر2022، فإن النظام قد عرف جيدا بأن الشعب ومنظمة مجاهدي خلق عازمتان أشد العزم ومصرتان الى أبعد حد على مواصلة النضال بلاهوادة حتى إسقاطه وإن قيام النظام بمضاعفة ممارساته القمعية التعسفية لن تغير من هذا العزم والاصرار شيئا ولابد من إسقاط النظام.



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجولة الفضائحية الثانية لمسرحية إنتخابات ملالي إيران
- إلعبوا غيرها يا ملالي الشر في طهران
- الصفعات تتوالى على نظام الملالي
- نظام الملالي يتلقى صفعة مٶلمة جديدة
- العالم يقف بوجه زيادة الاعدامات في إيران
- کراهية ورفض نظام الملالي داخليا وخارجيا
- إنتفاضة أخرى تعني نهاية نظام الملالي
- ماذا تعني الهجمات المستمرة على مقرات حرس ملالي إيران؟
- العالم صار يعرف إن مستقبل نظام الملالي مجهول
- القمع والبطش والارهاب لن يستطيع إنقاذ ملالي إيران من السقوط
- نظام الملالي يسيرون بنفس طريق سلفهم نظام الشاه
- أسباب سقوط نظام الملالي أکثر بکثير من أسباب بقائه
- مقرات حرس نظام الملالي في مرمى غضب الشعب الايراني
- لمعالجة الأزمة الإيرانية ودعم البديل الديمقراطي
- حرب غزة سوف تصبح مقبرة لنظام الملالي
- المستقبل للحرية وليس للظلم والدکتاتورية والقمع
- العدو الاول والاهم والاخطر بالنسبة لنظام الملالي
- جاء زمن محاسبة ومعاقبة نظام الملالي على جرائمه
- طبقا للقوانين والاعراف المختلفة يجب معاقبة نظام الملالي
- يجب عدم السماح لنظام الملالي بالمتاجرة بدماء شعوب المنطقة


المزيد.....




- إدانة دونالد ترامب في قضية -أموال الصمت-.. والرئيس السابق يع ...
- شولتس لا يتوقع صراعا مع روسيا
- مصر تتسلم مقترحا إسرائيليا جديدا
- المعارضة الفرنسية تندد بمخططات ماكرون
- بدء تسجيل مرشحي انتخابات الرئاسة بإيران
- سماع دوي انفجارات في خاركوف وخيرسون
- البنتاغون: الأسلحة المنقولة إلى كييف يجب أن تستخدم على الأرا ...
- اعتماد النشيد الوطني القديم في نيجيريا يثير غضبا شعبيا
- -حزب الله- يعلن تنفيذ 6 عمليات نوعية ضد الجيش الإسرائيلي عند ...
- إدانة ترمب بكل التهم الـ34 الموجهة إليه في محاكمته الجنائية ...


المزيد.....

- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - محنة الدجالين خامنئي ورئيسي