أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( أفئدة الكافرين / القرية والمدينة قرآنيا )















المزيد.....

عن ( أفئدة الكافرين / القرية والمدينة قرآنيا )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7978 - 2024 / 5 / 15 - 16:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السؤال الأول :
لماذا قال تعالى ( أفئدة ) ولم يقل ( آذان ) فى آية : ( وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) الانعام ) . ؟ المعروف أن الآذان هى التى تسمع وتصغى .
إجابة السؤال الأول :
1 ـ قال جل وعلا : ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) الانعام ) .
2 ـ الآية الكريمة تخبرنا أن للشيطان أعوانا هم شياطين الانس والجن ، وهم أعداء لكل نبى . وإذا كان النبى قد أحى اليه ربه جل وعلا بالوحى الالهى فإن الشيطان يوحى لأوليائه وحيا شيطانيا مُضادا تتأسس به أديان أرضية شيطانية . والتعبير فى الوحى الشيطانى يأتى بالمضارع ، أى إنه مستمر ، كان قبل القرآن الكريم وأثناء نزوله ، ومستمر بعده . وهى مشيئة الرحمن جل وعلا أن يستمر هذا الافتراء إختبارا للناس . وفعلا فإن كتب الأحاديث والفقه والتفسير مجلداتها بالملايين ، ومن يؤمن بها أكثرية طاغية .
3 ـ التعبير يأتى أيضا بالمضارع فى إصغائهم ورضاهم بهذا الإفك الشيطانى : ( وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا ) . ولأن الشيطان هو المسيطر على قلوبهم فإن أفئدتهم مفتوحة على مصراعيها للترحيب والرضا بهذا الإفك . يدخلها الإفك مباشرة بلا حاجة للآذان أن تسمع .
4 ـ والتفسير العملى لهذا حين ترى المحمديين أمام خطيب يروى لهم الأحاديث . تراهم يسمعون مشدودين قد سيطر الخطيب على أفئدتهم ، ويكفيه أن يقول قال رسول الله لكى يقوم بتنويمهم مغناطيسيا .
السؤال الثانى :
قرأت لك أن كلمة القرية والقرى أعم وأكبر من المدينة . لو سمحت أريد توضيح اكبر .
اجابة السؤال الثانى :
على خلاف الشائع عندنا : ( القرية ) أو ( القرى ) تعنى قرآنيا الدولة ، وقد تكون فيها مدينة أو عدة مدن .
ونعطى أمثلة :
1 ـ عن قوم ثمود . قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ (45) قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (46) قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ (47) وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ وَلا يُصْلِحُونَ (48) النمل ). هذا فى مدينة من مدن ثمود .
2 ـ عن قوم لوط ( وَجَاءَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ (67) قَالَ إِنَّ هَؤُلاءِ ضَيْفِي فَلا تَفْضَحُونِ (68) وَاتَّقُوا اللَّهَ وَلا تُخْزُونِ (69) الحجر )
3 ـ ( وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13) إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ (14) قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ (15) قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (17) قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (19) وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (20) يس ). هنا قرية أو مجتمع أو دولة ليس مذكورا إسمها ، ولكن يهمنا أن فيها رجلا شجاعا جاء من أقصى المدينة ناصحا قومه .. فقتلوه .
4 ـ ( مصر ) هى المثل الساطع على أن القرية هى الدولة أو المجتمع الذى يعيش فى مدن ومزارع وجنات ومساكن .
قبل أن نتعرض لهذا نتذكر قوله جل وعلا : ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (123) وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ (124) الانعام ). وهى تنطبق أساسا على مصر من بدء تاريخها ـ أقدم دولة فى العالم ـ وحتى الآن . فهى يحكمها أكابر المجرمين من مينا نارمر الى السيسى . مصر فى تاريخها الفرعونى وتحت حكم الهكسوس نقرأ عن مدنها . فى قصة موسى كان لقب الحاكم من الرعامسة هو ( فرعون ) ، وقبله كان التعبير عن الحاكم الهكسوسى هو ( الملك ). ولكن تظل مصر ( قرية ) أى دولة يحكمها اكابر مجرميها . نقرأ الآيات التالية :
4 / 1 : فى عصر الهكسوس ، فى قصة يوسف : ( وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (30) يوسف )
4 / 2 ـ فى عصر الفراعنة فى قصة موسى :
4 / 2 / 1 : ( وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15) قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16) قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيراً لِلْمُجْرِمِينَ (17) فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفاً يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِالأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُبِينٌ (18) فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْساً بِالأَمْسِ إِنْ تُرِيدُ إِلاَّ أَنْ تَكُونَ جَبَّاراً فِي الأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنْ الْمُصْلِحِينَ (19) وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنْ النَّاصِحِينَ (20) فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفاً يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنْ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (21) القصص ).
4 / 2 / 2 : ( قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123) الاعراف )
4 / 2 / 3 : ( قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (111) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ (112) الاعراف ) . هنا ( مدائن ) . أى مدن ضخمة .
4 / 2 / 4 : ( قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37) الشعراء )
4 / 2 / 5 : ( فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53) إِنَّ هَؤُلاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54) وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55) وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ (56) الشعراء ).
4 / 2 / 6 : عن معالم العمران المصرى وقتها قال جل وعلا :
4 / 2 / 6 / 1 : ( فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (59) الشعراء ).
4 / 2 / 6 / 2 : ( كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ (28) الدخان )
4 / 2 / 6 / 3 : ( فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (136) وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ (137) الأعراف ).



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشقاء : ( وكفاية بقى .. تعذيب وشقا ).!
- عن ( لا يقرأون ولا يفهمون ثم يعترضون / أحاط )
- السيدة خديجة بين القرآن الكريم والتاريخ
- عن ( فراعنة المحمديين / درجات العذاب فى الجحيم )
- عن ( التوبة بعد الكفر / الجن والانس بين الدنيا والآخرة )
- القاموس القرآنى : (حسب ) ومشتقاته في القرآن الكريم
- عن ( جهل فاضح / العدو الأكبر / فتيلا / خير مما يجمعون / نوع ...
- ( عبد الله بن عمر بن الخطاب) بين التاريخ وأكاذيب الأحاديث
- عن ( مركز تكوين / الصلاة الاسلامية والصلاة الشيطانية / هل كل ...
- عن ( لا شكر على نصيحتك )
- عن ( يقُصُّ / تقبّل / الخناس )
- عبد الله بن عمرو بن العاص ( بين التاريخ وأكاذيب الأحاديث )
- عن ( الفساد الدينى / زهق / ألا ليت الشباب يعود يوما / تقبّل ...
- عن ( التحول الجنسى والتحريف / خائنة الأعين / المدائح النبوية ...
- ( عبد الله بن عامر ) قائد الفتوحات المجهول
- عن ( حاق / حقت / الحاقة )
- القاموس القرآنى : ( الجن ).
- عن ( صنع فى القرآن الكريم / حبط وأحبط )
- عن ( الزور ) !!
- القاموس القرآنى : تدبر / دُبُر / أدبر / ادبار


المزيد.....




- ثبتها الان وابسط اولادك.. تردد قناة طيور الجنة الجديد 2024 ع ...
- مخبر: عبور إيران الآمن للمرحلة الحرجة كان بفضل قوة ركائز الج ...
- اسلامي: هدفنا توظيف الطاقة النووية لزيادة الانتاجية وسلامة ا ...
- قائد الثورة الإسلامية يوجه رسالة للحراك الطلابي مفادها..
- تنظيم الدولة الخراساني.. فزاعة طاجيكستان لحظر المظاهر الإسلا ...
- قضايا -ازدراء الأديان- و-الفسق- في مصر.. قمع للحريات أم حماي ...
- طهران تعلن ترحيل السعودية لصحفيين إيرانيين بعد واقعة المسجد ...
- أردوغان للدول الإسلامية: ماذا تنتظرون لاتخاذ قرار مشترك؟.. س ...
- تقرير فلسطيني: عشرات المستعمرين يقتحمون المسجد الأقصى
- مختار نوح يتحدث عن سبب اختفاء التيارات الإسلامية عن الحرب في ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( أفئدة الكافرين / القرية والمدينة قرآنيا )