أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - تونس: لنكن حتى أقلّ من الإصلاحيين














المزيد.....

تونس: لنكن حتى أقلّ من الإصلاحيين


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 7978 - 2024 / 5 / 15 - 21:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أحدّ يتكلم على أنّ أزمة تونس ليست سياسية فقط ولا تحلّ بإزاحة قيس سعيد عن الحكم أو ببقائه ستحل كل الأزمات ولسنا في حاجة لنبين خطأ مثل هذا الرأي.
أزمة تونس أيضا ليست أزمة نخبها… هذا رأي لا أدري من أين استجلبه التونسيون حتى عشّش في أدمعتهم ولسنا كذلك في حاجة لنبيّن خطأه لأن الحكاية ليست مرتبطة بالنخبة مهما كانت مواقف هذه النخبة. فالنخب دائما ما تكون ميالة لللبرالية والقمع المقنع والأيديولوجيا والفساد.
أزمة تونس ويمكن القول أنها ممتدة حتى قبل 2010 هي أزمة تشكيلتها الاجتماعية الاقتصادية التي لم تتطور من 50 سنة.
والحل اليوم هو في البحث عن "طريق مستقل" يمكن بواسطته تطوير قوى الإنتاج بما يتطلبه ذلك من حل لأزمة البنية الاجتماعية اقتصادية أي خلق مجتمع قائم على العمل والإنتاج بقوى منتجة وبفائض قيمة قليل.
وبكلام ليس صعبا يجب التوقف فورا عن فكرة جلب الاستمارات والتداين وفكرة المحاسبة كما يطرحها قيس سعيد والاستناد للمؤسسات المسلحة ومؤسسة القضاء والالتفات لبناء اقتصاد غايته الخماسية أو العشرية تحقيق الاكتفاء الذاتي.
يجب المرور من سياسة "ملء البطون بالعلف المركب" لسياسة "الخبز لكل فم".
طبعا سياسة كهذه لن ندخل في نقاش من بمستطاعه تطبيقها ولكننا سنتعرض لأهم مؤشراتها…
ـ حكومة من كفاءات برنامجها تحقيق الاكتفاء الذاتي.
ـ نزع أموال وأملاك الفاسدين فالشعب لن يستفيد شيئا من سجنهم أو التنكيل بهم ووضعها في مشاريع تنموية على رأسها ليس ببيروقراطية الدولة بل ذوات منتخبة مسؤولة يقع محاسبتها كل سنة عن تقدم المشروع.
ـ فتح مشاريع للتشغيل، استصلاح ، مشاريع اصلاح وتعهد ضخمة في مجال الميكانيك والإعلامية والخدمات…
ـ انخراط التعليم من المرسة إلى المعهد إلى الجامعة في هذا التوجه.
ـ وقف التوريد لمدة 5 سنوات خصوصا توريد الكماليات والسيارات وما شابههما.
بهذا فقط يمكن خلق شعب له ما يخسر وله ما يربح وليس الإبقاء على غبار لا يدري أين يضع قدميه أو مع من يسير.



#بشير_الحامدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تونس: حول الموقف من الحريات في -طونس- اليوم
- Niang
- تونس: أي مستقبل للمعارضة التونسية وللإتحاد العام التونسي للش ...
- استقلالات فاشوش
- عندما تتحول وزارة التربية التونسية إلى شركة مناولة: حكاية ال ...
- تونس: استبدال الثورة بالدولة
- الانخراط بالاقتطاع الآلي من المرتب ألية سهلت للفئة البيروقرا ...
- تونس: لو دامت لهم ما وصلت إليه... أو الحديقة والعصفور
- تونس: تساؤلات مختصرة جدا
- الطوفان
- فكّر أرجوكَ
- تونس: كيف يمكن للأغلبية الانتظام والمقاومة لصالحها وليس لصال ...
- الكاتب اليوم يلعب لعبة الساحر قديما
- تونس: هل نحتاج انتخابات؟ ومن يحتاجها؟
- في البحث عن تصور بديل لمعارضة طبقية مستقلة
- أبيدوا -الأشرار- فالعالم سيكون أفضل حين يبادون...
- رايتنا الوحيدة التي تستحق أن نبقى من أجلها
- المقاومة واستراتيجيات التحريك
- ماذا بعد طوفان الأقصى...؟؟؟
- إلى سيدات غزة: سيداتي لم يبق لكن غير هذا


المزيد.....




- دمشق تتهم بعض الدول الأوروبية بحرف الانتباه عن الأسباب الحقي ...
- نائب مصري يكشف حقيقة تجميد عمل اتحاد القبائل العربية
- سلوفينيا على خطى دول أعلنت اعترافها بدولة فلسطين والبرلمان ي ...
- ما قصة البالونات التي تسقطها كوريا الشمالية والجنوبية على بع ...
- ستولتنبرغ يدعو لإعادة النظر للسماح لكييف في ضرب روسيا بأسلحة ...
- باكستان.. عمران خان يتحدث عن سرقة فوز حزبه في الانتخابات وير ...
- أردوغان يلوح مجددا بشن هجوم جديد داخل سوريا بعد خطط كردية ته ...
- تبون يصرح عن قضيتين -مقدستين- لن يتخلى الجزائريون عن نصرتهما ...
- بالفيديو.. حريق هائل في ضواحي موسكو
- مصر.. -سفاح التجمع- يكشف وقائع جديدة أمام المحققين


المزيد.....

- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - تونس: لنكن حتى أقلّ من الإصلاحيين