أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم بن رجيبة - الفلسطينيون وهنود الولايات المتحدة الأمريكية!!














المزيد.....

الفلسطينيون وهنود الولايات المتحدة الأمريكية!!


حاتم بن رجيبة

الحوار المتمدن-العدد: 8003 - 2024 / 6 / 9 - 16:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لو تأملت في مصير الشعوب في التاريخ الحديث لأدركت أن البشر في تحرك مستمر، بطيء أحيانا وسريع أحيانا أخرى.

لكن هذه الهجرة المستمرة للملايين من الأفراد والأسر رغم تنوعها وتوزعها على كامل العالم و في كل الحقب فإنها تصنف إلى نوعين رئيسيين .

النوع الأول وهو من ألطاف الله السائد فهو الهجرة السلسة التي من خلالها يغزو شعب ما شعبا آخر إما ليقاسمه خيرات موطنه أو يستعبده ويستغله ويسيطر عليه لكن دون أن يبيده أو يطرده بالكامل ويستحوذ تماما على الموطن الجديد وهذا ينطبق على جل الهجرات البشرية والحركات الإستعمارية قديماوحديثا: مثل هجرة أبناء العالم الثالث إلى الدول الغربية المصنعة أو التوسع الإمبريالي الإستعماري العربي والروماني والإغريقي والفارسي والجرماني و الياباني والفرنسي والإسباني والعثماني وحتى الغزو النازي والفاشي الإيطالي . فالغازي والمستعمر والشعب المهاجر يبقى قلة مقارنة بالمواطنين الأصليين، في حال الإستعمار يمثل الدخلاء النخبة المسيطرة يستغلون العباد والثروات وفي حال هجرة اليد العاملة يكونون مواطنين من الدرجة الثانية يقدمون خدمات للشعب المظيف مقابل عيش رغد مقارنة بالموطن الأصلي.

لكن النوع الثاني من تحرك الشعوب فهو عنيف جدا وفظيع ووحشي وقمة في الدموية والإبادة والعنصرية . الشعب الدخيل ينزع منذ أن صمم غزو الشعب الآخر أن يبيده ويمحقه عن بكرة أبيه!! هو لا ينوي أبدا استعباده واستغلاله كما في جل الهجمات الإمبريالية الإستعمارية بل يريد تطهير الوطن الجديد من سكانه بالكامل . يريد الكل ولوحده. فللشعب الفيروسي الغائر خياران إما أن يقتل ويبيد جسديا الشعب الأصلي أو يطرده إلى شعوب الجوار أو يستعمل المنهجان الإثنان معا: الإبادة الجسدية والطرد. المهم أن لا يبقى أحد من السكان الأصليين.

هذا المثال الفيروسي الوحشي من الإستيطان طبقه بنجاح هائل الأوروبيون في الولايات المتحدة الأمريكية بإبادتهم الجسدية الكلية للهنود الحمر: قتل وسفك وذبح وتجويع وفيروسات وسموم مثل الكحول والموبقات كما نجح نجاحا ،،باهرا،، في أستراليا ونيوزيلاندا.
فلم يبق من السكان الأصليين إلى قلة تعد على الأصابع يقبعون في سجون: مستعمرات!! يموتون ببطء من جراء الكحول والمخدرات و العزلة .

لكنهم فشلوا في الجزائر والهند و جنوب إفريقيا.

هل سينجحون في فلسطين أم سيفشلون؟؟؟؟ هل سيتمكن البيض القادمون من أوكرانيا وروسيا وبولونيا وكل أطراف أوروبا من إبادة عرب فلسطين عن بكرة أبيهم ليبقى عدد ضئيل يعيش في مستعمرات(سجون) كما صار للهنود الحمر. أم سيفشلون كما فشلوا في جنوب إفريقيا لينتفض الفلسطينيون ويسترجعوا أرضهم وسيادتهم كما نجح إخوانهم في الجزائر والهند؟؟

حتى نعي احتمال نجاح الصهاينة في توطيد ولايات متحدة جديدة في الشرق الأوسط أو فشلهم علينا التأمل فيما صار في الجزائر والهند وجنوب إفريقيا وما الذي أنقذ تلك الشعوب من الإندثار و المحق.

لو تمعنت مليا لأدركت أن عنصرا وحيدا ورئيسيا هو الذي يفضي إلى الإبادة أو النجاة . هذا العنصر هو الديموغرافيا!!!

حتى ينجح الشعب المستوطن الفيروسي الغاشم عليه أن يبيد على الأقل 90 % من السكان الأصليين: بالقتل أو بالطرد أو معا !!

كلما بقي جزء مهم من الشعب الأصلي قابعا في موطنه أكثر من 30 % كلما كان مصير مشروع الإبادة والتصفية الفشل و الهزيمة .

لم ينجح الفرنسيون والأوروبيون في قتل وطرد جل الجزائريين فبقوا قلة فانهزموا وطردوا كما طرد الإنجليز من الهند والأوروبيون من جنوب إفريقيا.

الصهانية فشلوا بعد قرن من الإبادة والقتل والطرد والذبح في تحقيق نسبة ديمغرافيا تقارب ال-90 % في كل فلسطين.

الفلسطينيون يمثلون قرابة نصف السكان في وطنهم: كل فلسطين، وما داموا بتلك النسبة فسيربحون وسيطردون الصهاينة والأوروبيين إن آجلا أم عاجلا!!

هاذا ما يفسر كم المآزرة العملاقة للأوروبيين للصهاينة في سعيهم لإبادة العرب: لأنهم إخوانهم، لأنهم هم، من عرقهم: أوروبيوون ! الأمريكيون والفرنسيون والإنجليز والألمان والإيطاليون والروس لا يساعدون غرباء، لا يآزرون شعبا آخر كما ظننا على الإستحواذ على أرض الغير بل يساعدون أنفسهم!!!

بيض الغرب من أمريكا إلى سيبيريا كلهم يبيدون سويا عرب فلسطين!! الصهيوني هو أوروبي أبيض، هو فرنسي و إنجليزي وبولوني وأوكراني وروسي . ليس الصهاينة من يبيد العرب بمساعدة أمريكا وأوروبا بل الأوروبيون كلهم موزعين على العالم يبيدون في مشروع استيطاني استعماري الفلسطينيين .

حتى ينجح الصهاينة عليهم طرد وإبادة 90 % من السكان الأصليين أي 7 ملايين نفس بشرية !!! وهذا ما يقومون به دون هوادة منذ قرن تقريبا !!

على العرب و كل مجتمعات العالم الغير غربي الإتحاد والتصدي المميت لمشروع الإبادة وبكل الوسائل: الحرب المسلحة والدعائية والدبلماسية والإقتصادية... الفلسطينيون لا يتحاربون ضد إسرائيل كما ظننا بل ضد أوروبا شرقها وغربها والولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلاندا: الغرب!!

لن ينجح إخواننا الفلسطينيون أمام هذا العدو الجبار دون مساعدة دول الشرق الأوسط أولا: من أفغانستان شرقا حتى المغرب غربا وكل الدول الغير غربية: إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية...



#حاتم_بن_رجيبة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حرب 7 أكتوبر:مرحلة من مراحل التصفية العرقية الشاملة لفلسطين! ...
- تونس بعد 25 جويلية، صمت وخمود!!
- ،هزيمة روسيا بوتين وشيكة،،
- ،،جحافل جائعة لا تترك أخضر ولا يابس!!،، قصة قصيرة
- كيف تتخلص الدول من ديونها ؟؟
- هل ستنجو تونس من الإفلاس ؟
- ،،مجزرة بن طلحة،، قصة قصيرة
- ،، العشرية السوداء،، أو متى خرج العفريت من قمقمه!! حاتم بن ر ...
- ،، زوجتك نفسي،، قصة قصيرة من قصص العشرية السوداء
- ،،أم تركتنا إلى عالم الشيطان!،، قصة قصيرة
- لن نهزم إسرائيل و لم نكن لنهزمها أبدا !!!!
- هل الصهاينة وحوش أم الفلسطينيون خرفان و فريسة سهلة؟؟؟
- الإحتفال ال 75 بإبادة 400 قرية فلسطينية!!!
- راشد الغنوشي: عدو الدولة التونسية رقم واحد!
- فهم معجزة إسرائيل الإقتصادية
- قيس سعيد:زاهد و مصلح أم دكتاتور رهيب؟؟؟
- تونس على حافة الإفلاس: الأسباب!!!
- تونس ومصر : حرب غربية ضروس ضد سعيد والسيسي !!!
- تونس: أزمة اقتصادية مريبة!!
- الشرق الأوسط: مستقبل مظلم ومرعب!!


المزيد.....




- كيف -تنجو- من الإرهاق خلال رحلة جوية طويلة.. إليك أسرار مضيف ...
- قبة حرارية هائلة فوق أمريكا تتسبب بموجة حر غير مسبوقة
- مصدر كوري جنوبي: الجيش الشمالي يقوم بأنشطة بناء غير مبررة دا ...
- أردوغان: لن نسمح بدولة إرهاب عند حدودنا
- ضابط إسرائيلي ينتقد سياسة نتنياهو ويحذر من قراراته
- في لفتة إنسانية ومشاركة للمسلمين عيدهم.. قس مصري يوزع الهداي ...
- سجناء -داعش- يحتجزون حارسين كرهينتين والأمن الروسي يحررهما
- بعد اكتشاف -أسماء الفيل-.. هل للحيوانات وعي ومشاعر يجب مراعا ...
- صحيفة تركية تتوقع حدوث مفاجآت إيجابية في سوريا
- شهيدان بحي تل السلطان غربي رفح ومقتل ضابطين وجندي إسرائيليين ...


المزيد.....

- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم بن رجيبة - الفلسطينيون وهنود الولايات المتحدة الأمريكية!!