أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر ابو رغيف - إلى قيس الجنوبي؛ ذاك البصري المتلفع بسعفةٍ ليلية ٍ














المزيد.....

إلى قيس الجنوبي؛ ذاك البصري المتلفع بسعفةٍ ليلية ٍ


ثائر ابو رغيف
كاتب وشاعر


الحوار المتمدن-العدد: 8004 - 2024 / 6 / 10 - 09:54
المحور: الادب والفن
    


نزح مع ذويه من الفاو في اقصى جنوب البصرة في ثمانينيات القرن الماضي و سكنوا البصرة القديمة تلك المدينة الطوباوية الحاضرة بتفاصيلها المذهلة من محلة الباشا إلى الخليلية و السيمر وبيوتها التي كانت تتعرق ورداً وينابيع في ليالي الصيف وتفوح اثناء النهار برائحة الطعام العذبة المنبعثة من الابواب شبه المفتوحة وتحمل فيما تحمل دعوة للمارة بأن يدخلوا ويطعموا, كان جميلاً عفوياً ومكتظاً بالشعر كانه قيس ليلى ومسكوناً بنفس الوقت بعدمية وحسية جان جينيه, كان مُلماً نوعاً ما بفلكلور مدينة الفاو ولازلت اذكر ابياتاً من شعر فلكلوري كان يردده, بدايته تقول : البنگلة واهل الفاو كلهم عجم لبس كلاو.... اختارت الظروف ان ينفيني وطني وان يعيش غريباً في وطنه

إلى قيس ألخليل

ذاكَ ألندى يَنثالُ فوقَ الروحِ
يُوقظُها, يُعاتُبها ويُبكيها
بُكاءٌ يشبهُ الصلواتِ
كالرُهبانِ تتليها
فينثالُ على الروح ليسالُها: أبُقيا أمِسنا بَقيت؟
أم هل تلاشت في شظاينا قوافيها؟
هل مايزال حبيب ليلى يرصد الطرقات ليلاً
باحثاً عن دفء فخذٍ يُطفئ الحسرات فيه
باحثاً عن سر نجمٍ يتجلى الرب فيه
باحثاً عني وعنهُ
عن طريق سرنا فيه
نحمل الخمر المسائي في قناني نبتغي فيها الخلاص
في معاطف لاتشي بالامس او بالحاضرِ
نسري ويسري ليلنا فينا كاصداف بلا نغم
ولم نبق سوى بقيا
من الأطلال لاتروي سوى الالم
*****
لمْ تأت أغنيتي لترثي يومك الآفل
ولمْ تأت لتحتفي بسربٍ من سنين الوصل
فمحبرتي بقايا من غبار ألكون
ماعادت لتكفي لإجتراح ألفصل
وليلاك التي أفلت قبيل ألفجر
لن ترجع ولن ترجع شناشيل البداية
اما انا فسأترك ألسطر الأخير اليك
كي تنهي الحكاية



#ثائر_ابو_رغيف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا تحتوي الكتب على فصول؟ كيف تغيرت الكتابة من العصور القد ...
- أصابع ألموساد بمقتل رئيسي
- رائعة چايكوفسكي بحيرة ألبجع
- رائعة ردلي سكوت (پروميثيوس) والتورية المقصودة
- ألدواعش منذ فجر الإسلام
- مرثية لحبيبتي
- ألمؤامرة ألهندية مرة أخرى
- صهينة هوليوود
- ألجلاد وعقدة ألمشنقة
- إلى غزة
- داعش صناعة إمپريالية بتمويل عربي
- ألمؤامرة ألهندية لاحتلال ألعالم
- ألعارسز
- قصف أربيل
- صلاة لإستحضار الفرح (Ode to Joy)
- ألمقاومة ألفلسطينية منذ 7 أوكتوبر هل كان الأمر يستحق كل هذا ...
- مقال قصير عن محتوى يخص السيد محمد شياع السوداني
- ألصهيونية وأليهودي ألجميل
- غزة هاشم وحدها
- هل يكون قتل ما يقرب من 1000 طفل أسبوعياً دفاع عن النفس؟


المزيد.....




- المخرجة والكاتبة دوروثي مريم كيلو تروي رحلة بحثها عن جذورها ...
- أولاد رزق 3 وعصابة الماكس.. شوف أقوى أفلام عيد الأضحى 2024 خ ...
- الرِحلَةُ الأخيرَة - الشاعر محسن مراد الحسناوي
- كتب الشاعر العراق الكبير - محسن مراد : الرِحلَةُ الأخيرَة
- 6 أفلام ممتعة لمشاهدة عائلية فى عيد الأضحى
- فنانة مصرية مشهورة تؤدي مناسك الحج على كرسي متحرك
- قصة الحملات البريطانية ضد القواسم في الخليج
- أفراح وأتراح رحلة الحج المصرية بالقرن الـ19 كما دونها الرحال ...
- بسام كوسا يبوح لـRT بما يحزنه في سوريا اليوم ويرد على من خون ...
- السعودية تعلن ترجمة خطبة عرفة لـ20 لغة عالمية والوصول لـ621 ...


المزيد.....

- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر ابو رغيف - إلى قيس الجنوبي؛ ذاك البصري المتلفع بسعفةٍ ليلية ٍ