أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز سمعان دعيم - ما هي الحياة؟ كلمة تخريج الفوج السبعين















المزيد.....

ما هي الحياة؟ كلمة تخريج الفوج السبعين


عزيز سمعان دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 8004 - 2024 / 6 / 10 - 16:11
المحور: المجتمع المدني
    


الحفل الكريم، أسعدتم مساء.
"مَنْ يَزْرَعُ بِالْبَرَكَاتِ فَبِالْبَرَكَاتِ أَيْضًا يَحْصُدُ." (2 كورنثوس 9: 6)
نحتفلُ اليومَ بتخريجِ الفوجِ السّبعين، بتخريجِ (92) أميرةً وأميرًا، ليُـشكِّـلوا مع من سبَقَهم من الخريجين منذ الفوجِ الأول، (رواد سلسلة التخرّج في سنة 1955، إذ نبتهجُ اليومَ بحضورِ بعضٍ منهم معنا) وهم حتى الآن (3873) خريجًا وخريجةً، ثمرُ تعبِ سنينَ طويلةٍ امتدت على مدارِ (88) سنةً (منذ تأسيسِ المدرسةِ المعمدانية في الناصرة سنة 1936). لكلّ الطاقم الرائع، من مؤسسين ومتابعين، من الذين سبقونا والذين معنا كلّ الشكر والتقدير.
نحن جميعًا أهالٍ ومدرسة بمساندةِ المؤسساتِ الرسميّة، من وزارةِ التربيةِ المتمثلةِ بالشماسِ
د. جريس منصور وطاقمِهِ وبلديةِ الناصرة المتمثلة بالسّيد علي سلام، جميعُنا نساهمُ في لبِّ وجوهرِ الوجودِ الإنسانيِّ، في بناءِ الأجيالِ الناشئةِ، لتحقيقِ خطّةِ اللهِ الرائعةِ في حياةِ أولادِنا وبناتِنا، لخيرِ وتقدمِ مجتمعِنا وعالمِنا، ولمجدِ الربِّ يسوع، وذلك من خلالِ تربيةٍ وتعليمٍ مميزَيْنِ، في مسيرتِنا لمأسَسَةِ بيتٍ ومركزٍ للتربيةِ للحياةِ والسلام.
جنبًا إلى جنبٍ للعملِ التربويِّ المقترنِ بالتحدياتِ الجمّةِ في مجتمعِنا وعالمِنا المُعاصرِ، نُـشيدُ بالإنجازاتِ الأكاديميةِ للمدرسةِ وهي وليدةُ "الخيطِ المثلوّثِ" المتينِ. مدرستُنا المتمثلةُ بمجلسِ الأمناءِ بقيادةِ المهندسِ ناجد عزام، والمتألقةِ بالطاقمِ الإداريِّ والمهنيِّ الرائع من عاملينَ وموظفاتٍ ومربينَ ومربياتٍ من البساتينِ حتى الثانويةِ، وبدعم وشراكةِ الأهالي بقيادة السيّد رمزي ناصر رئيس لجنة الأهالي، وجهدِ وتألقِ طلابِنا الأحباء بقيادة الخريج سامي منصور رئيس مجلس الطلاب، هي في ريادةِ المدارسِ على مستوى الدولةِ في العديدِ من المسابقاتِ القطريةِ الرفيعةِ المستوى، مثل: مسابقات الأبحاث العلمية، مسابقة ستوكهولهم للمياه، مسابقة المسيّرات - طائرة بدون طيار، مسابقة فان لير للأفلام الطلابية وغيرها.. كما أنها تتربع على قمّة المدارس ذات التحصيل العلمي – الأكاديمي الأعلى، من نسبةِ الاستحقاقِ لشهادةِ البجروت 100%، ونسبةِ شهاداتِ البجروت بامتيازٍ (أذ أنّ شهادات البجروت المعتبرة شهادات تفوّق وامتياز حسب معايير وزارة التربية والتعليم فوق نسبة 50%)، هذا إضافةً للحفاظِ على النزاهةِ في امتحاناتِ البجروتِ 100% نزاهة، وصفر دفاترِ مشكوكِ بها. هذا بعضٌ من بحرِ الإنجازاتِ التي نعتزُّ بها.
يذكرُ الكاتبُ فالاس في كتابهِ البسيطِ العميق "ما هو الماء؟"، سؤالاً طرحته سمكةٌ متقدمةٌ بالعمرِ لسمكِ في جيلِ الحداثةِ يسبحُ باتجاهٍ معاكسٍ لها، فسألت مستفسرةً: "شباب.. صبايا.. كيفَ الماءُ؟" فتابع السمكُ مسيرَهُ قدمًا في الماءِ دونَ اهتمامٍ للسؤالِ المطروحِ، وبعد لحظاتٍ نظرَتْ واحدةٌ منهم للآخرينَ: "خبّروني ما هو الماء؟!". يعيشُ السمكُ في الماءِ ولا يدري غالبًا ما هو الماءُ، ونعيش نحن في هذه الحياة، وغالبًا لا ندرِكُ عمقَ معنى الحياة، فغالبًا ما تمرّ الحياة بجانبنا ولا نشعر بزخم بركاتها وروعة خيراتها.
الأهالي الأحباء، ما هي الحياةُ حقًا؟ أحيانًا نظن أنها مفهومةٌ ضمنًا لنا ولشبابنا، والحقيقةُ أنها سيرورةُ تعلّمٍ واختباراتٍ وقراراتٍ وتوجهاتٍ وغيرِها وغيرِها... مع حاجةٍ ماسةٍ لصدرِ أهالٍ متفهمينَ ولمساحاتِ استماعٍ واهتمامٍ من الأهالي والمربينَ لهذا الجيلِ، لتتناغمَ محبتُنا لهم مع العيشِ بالحقِّ والحكمة في مواجهة التحديات، ليعيشَ أولادُنا الحياةَ بكلِّ ما تقدمُهُ من روعتِها وخيراتِها بأمانٍ وسلامٍ، ليدركوا أنَّ الحياةَ تُصبحُ ذاتَ معنى عندما تتكلَّلُ بمحبةِ اللهِ ومحبةِ القريبِ، عندما تكونُ إنسانًا أولاً وقبلَ كلِّ شيءٍ، عندما تعطي من ذاتِكَ وتهتمُّ بالآخرينَ ولو بكلمةٍ لطيفةٍ، لمسةٍ طيبةٍ، وعطاءٍ مباركٍ.
عالمُنا اليومَ يتمحورُ في جُلِّهِ في التركيزِ على الذاتِ.. غالبًا ما يعتبرُ كلٌّ منّا نفسَهُ مركزًا للعالمِ… قد تظنُّ أنَّ الآخرينَ يقفونَ ضدَّكَ أو يعيقونَ عملَكَ خلالَ تحقيقِ أهدافِك، ولكن قد تكونُ الحقيقةُ مقلوبةً نوعًا ما، إذ قد تكونُ أنتَ حقيقةً، إن كنتَ تعلمُ أو لا تعلمُ، أنتَ هو من يقفُ ضدَّ الآخرِ أو يعيقُهُ من تحقيقِ هدفِهِ، وقد تكونُ له حاجةٌ مُلحّةٌ أكثرُ منكَ أو ظروفٌ أصعبُ من ظروفِكَ ليكونَ تصرُّفُه على هذا المثالِ، فما أحوجَنا نحنُ الأهالي لنغرسَ ونرويَ قيّمَ ومهاراتِ وتوجهاتِ التربيةِ للحياةِ في أولادِنا على امتدادِ حياتِنا، ما أحوجَنا لنكونَ قدوةً لهم ليتبعوا الطريقَ خلفَنا ويتقدموا في طريقهِم أمامَنا باسترشادِ بوصلةِ الحياةِ الفضلى والمستقبلِ الأفضل.
أحبائي الخريجاتِ والخريجين، والديكم ونحن زَرعْنا فيكم بذورَ القيَمِ الإنسانيةِ والأخلاقيّاتِ الحميدةِ والروحانيّاتِ السامِيَة، سقينا وتابعْنا باهتمامٍ وسهرٍ، وها أنتم اليومَ على عتبة أبوابِ الحياةِ المفتوحةِ بمصراعَيْها لتتسعَ فيكم ومعكم، لذا ندعوكُم للزرعِ، ورسالتُنا لكلٍّ منكم: ازرع ما تريدُ أن تحصدَهُ، واعلمْ أنَّهُ من أهمِ مبادئِ الزرعِ والحصاد:
أولًا: أنتَ تحصُدُ من نفسِ نوعِ ما تزرعُ، إن كانَ خيرًا أو شرًا.
״لاَ تَضِلُّوا! اَللهُ لاَ يُشْمَخُ عَلَيْهِ. فَإِنَّ الَّذِي يَزْرَعُهُ الإِنْسَانُ إِيَّاهُ يَحْصُدُ أَيْضًا. ״ (غلاطية 6: 7).
ثانيًا: أنت تحصدُ غالبًا بكميةٍ أكثرَ وأوفرَ مما تزرعُ، فانتبهْ لما تزرعَ وكيف تزرعُ؟
"هذَا وَإِنَّ مَنْ يَزْرَعُ بِالشُّحِّ فَبِالشُّحِّ أَيْضًا يَحْصُدُ، وَمَنْ يَزْرَعُ بِالْبَرَكَاتِ فَبِالْبَرَكَاتِ أَيْضًا يَحْصُدُ." (2 كورنثوس 9: 6)
لذا ندعوكم لتزرعوا بذورَ الخيرِ وتغرِسوا أشتالَ المحبةِ وروحَ التفاهمِ والمسامحةِ في داخِلِكم، في عائلاتِكم، في مجتمعِنا الطيّبِ وعالمِنا الأوسع، لأنَّ اللهَ محبةٌ، محبتُهُ تشملُ كلًّا منكم ومنكنّ، وكلٌّ منكم كإنسانٍ له قيمةٌ عظيمةٌ خاصةٌ في عينيِ الرّبّ، خالقِ السماءِ والأرضِ، ولكلٍّ منكم توجدُ خطّةٌ إلهيّةٌ عظيمةٌ لصُنعِ مستقبلٍ أروعَ، وما علينا سوى أن نمسكَ بيدِ اللهِ طالبينَ حكمتَهُ ومشورتَهُ، نعمتَهُ ومراحمَهُ ليقودَنا لتحقيقِ قصدِهِ الرّائعِ في حياةِ كلٍّ منكم ومنكنّ.
صلاتي لأجلِ كلِّ خريجٍ وخريجةٍ: "يُبَارِكُكَ الرَّبُّ وَيَحْرُسُكَ. يُضِيءُ الرَّبُّ بِوَجْهِهِ عَلَيْكَ وَيَرْحَمُكَ. يَرْفَعُ الرَّبُّ وَجْهَهُ عَلَيْكَ وَيَمْنَحُكَ سَلاَمًا." (العدد 6: 24 - 26)
كونوا ملحًا طيبًا لأنفسِكم ولكلِّ مَن حولَكُم، ونورًا مُشرِقًا لمحيطِكم وعالمِكم… كونوا ودوموا بروعةِ تألقِكم وسموِّ تواضعِكم ورفعةِ محبتِكم.. أحبُكُم.. نحبُكُم.
شكرًا جزيلًا لكلّ من ساهم في التخطيط والترتيب والتدريب والمتابعة لإنجاح هذا الحفل، شكرًا للمربيات والمعلمين، لجميع أعضاء الطاقم، للعاملين والموظفات، ولأعضاء لجنة الأهالي ولكل المساهمين. شكرًا لكلّ منكم ومنكنّ أيّها الحضور الطيب.
كلّ الشكرِ للرّبِّ الهنا الصالح الذي أعانَنا إلى هنا.
مباركٌ تتويجُكم... مباركٌ لمدرستِنا... مباركٌ لأهاليكم... مباركٌ لمجتمعِنا وعالمِنا...
تخريجٌ مبارك يا رب.



#عزيز_سمعان_دعيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رعاية رعيّة الله
- البحث عن معنى الحياة
- شتّان ما بين الأشرار والأبرار
- زواج مبارك
- سليم عطاالله عزيز حاج - الانسان الطيب
- العداوة
- منار ودانييل زواج مبارك
- الكاتب والمربي سمعان عزيز إبراهيم دعيم، سيرة حياة عطرة 1985 ...
- ذكريات معلم في المدرسة المعمدانية في الناصرة
- كلمة المدير في حفل تخريج الفوج التاسع والستين 2023 في المدرس ...
- ذكريات طالب في المدرسة المعمدانية - إيليا قبطي
- الشعانين والفصح تمهيد لقيامة مجيدة
- الرّبّ يستجيب
- ثلاثة مواقف
- تفعيل ثلاثي الأبعاد في شعار المدرسة
- دراسة في شعار المدرسة المعمدانية – الناصرة
- دعوة للحياة…. دعوة للراحة
- كوني اليوم بأفضلِ نسخة لكِ
- باقات شكر وتقدير
- كلمة وغنيه- في عرس يارا


المزيد.....




- -طالبان- تعلن مشاركتها في محادثات الدوحة برعاية الأمم المتحد ...
- شاهد: الآلاف يتظاهرون في تل أبيب مطالبين بعقد صفقة تبادل فور ...
- غزة تبدأ أول أيام عيد الأضحى تحت القصف وشبح المجاعة وإسرائيل ...
- بسبب -قائمة العار-.. إسرائيل تبحث -إجراءات عقابية- ضد وكالات ...
- بمناسبة عيد الأضحى.. حماس تدعو لتكثيف الإغاثة بمواجهة حرب ال ...
- مظاهرات حاشدة بتل أبيب تطالب بصفقة وتتهم نتنياهو بالتخلي عن ...
- في ظل إغلاق المعابر.. شبح المجاعة يتهدد شمال غزة
- شاهد.. الاحتلال يشن فجر عيد الأضحى حملة دهم واعتقالات في الض ...
- للمطالبة بصفقة رهائن وانتخابات مبكرة.. عشرات الآلاف يتظاهرون ...
- الفلبين تقدم طلبا للأمم المتحدة بشأن نزاع على جرف قاري ممتد ...


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز سمعان دعيم - ما هي الحياة؟ كلمة تخريج الفوج السبعين