أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - علي داخل.. والأداء المميّز














المزيد.....

علي داخل.. والأداء المميّز


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 8004 - 2024 / 6 / 10 - 22:17
المحور: الادب والفن
    


لا أعتقد ثمّة من يجهل الفنان العراقي الكبير علي داخل (8 نيسان 1960 - 19 كانون الثاني 2023) فهو فنان مبدع مميّز وناجح في تأدية الأدوار المختلفة؛ وهذا ما لا يختلف عليه أثنان؛ فالذي تابع جُل أعماله سيشاركنا هذا الرأي، وحتى النقّاد، على قلتهم في عصرنا هذا، عصر التناحر على كل شيء، كلّ هؤلاء، ولا أبالغ حين أقول "كلُّ"؛ فهو فنان شامل يؤديّ الأدوار الكوميدية، والأدوار الجادّة، حتى برع في الجميع، فهو في الأولى – أعني الكوميدية – تجده كوميدي من الطراز الأول، وفي الثانية – أعني الجادّة – يصوّر لك الشخصية المتزنة، المرموقة التي تمثل الفرد العراقي الأصيل، ذلك الفرد المنتصب بالشموخ كنخلة باسقة.
ولولا ضيق المجال في هذا المقال، الذي لا نريد فيه الخوض بكل ما يخص هذا الفنان الكبير الذي أحبه الجمهور، وأحبوا حتى أدواره التي اتسمت بالشخصية اللطيفة المحبوبة، كشخصية "أعذيّب" في "بيت الطين"، حتى صار الناس يطلقون عليه هذا الاسم، لأنّ الشخصية هذه كانت راكزة وتمثّل شخصية الفرد الجنوبي الذي يمتاز بطيبة القلب – وكل العراقيون طيبين – وبالفرد المحب للخير ولا يريد الضرر والاضرار بالآخرين، مهما فعلوا به وأساؤوا إليه. فكان أعذيب "علي داخل" قطب الرحى في المسلسل، وحوله تدور جُل الأحداث التي تشد الجمهور المتابع.
في أدواره الجادة يذكرنا فنان الشعب، بشخصية أخرى مرموقة، لا تقل أهمية عن علي داخل، أحبها الجميع وقدمت من أعمال غاية في الروعة، والاداء الجميل حيث حصلت هذه الشخصية على جوائز عديدة، من داخل العراق ومن خارجه، ألا وهو الفنان الكبير الراحل طالب الفراتي، فهذا الفنان أيضا قدم أعمال مختلفة، طيبة وشريرة، محبة للخير، ومنتقدة لحالات غير سوية في المجتمع العراقي، على اعتبار أن العراق مجتمع متعدد الطوائف والمشارب، ولا يوجد مجتمع مثالي، فكل الشعوب فيها الفاعل للخير وفيها الذي يحظ على الشرّ.
وليست هذه السمات وحدها التي يمتلكها هذا الفنان الكبير، علي داخل، كذلك فيه جوانب أكثر اشراقة، ألا وهي القضايا الإنسانية والأخلاقية والاجتماعية. فقد ذكر كثير من الفنانين الذين مثّلوا معه، ومن لم يمثل، وممن صاحبوه أيضا، بأنّ الفنان علي داخل كان يمتلك قلبا طيبا، وأنه في فعل الخير والتواصل مع أصدقائه، كان من السبّاقين، ويمتاز بخلق رفيع، فهو غير غضوب ولا متبرّم أو حديّ، في كثير من القضايا الخاصة والعامة، بل كان بشوشا والابتسامة كادت أن لا تفارق شفتيه.
إنّ الرحيل المبكّر لهذا الفنان، لهي خسارة كبيرة ومؤلمة، كبيرة على الساحة الفنية إذ لم يشغل غيره هذا الفراغ الذي تركه، فهو فراغ عميق؛ ومؤلم على قلوب الجماهير المتعطشة للفن الجميل المتزنّ، والمحبين الذين عشقوا علي داخل، كإنسان فنان. وكان بعض الفنانين من الذين عملوا معه، كلهم سرور وانشراح حين تعرض عليهم أدوار بمصاحبة هذا الإنسان العذب.. والذي يحزّ بالقلب، كان تشييع جنازته – حين وافاه الأجل - لم يسرّ الخاطر، حيث لاقى نوع من الجفاء والصدود، واهمال - يحق لنا أن نقول عنه مقصود – فبعض وسائل الإعلام ذاعت خبر الرحيل على استحياء، ولم يحضر تشييعه سوى الخلصّ منهم. وهذا، من وجهة نظرنا، يعود إلى أسباب كثيرة ومتعددة، لعلَّ من أهمها: زماننا الأغبر هذا الذي سلّط علينا أناسًا لا يفهمون الفن ولا يفقهونه، ولا يعيرون له أي اهتمام يُذكر، بعكس بالشعوب الناهضة التي تُقدّر الفن، وتحني قاماتها للفنان، لأنّه إنسان واعي وله رسالة عظيمة في الحياة، ودور بارز في المجتمع.



#داود_السلمان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التساؤلات المحضة عند الشاعر عادل قاسم
- التموسق في نصوص (عمى مؤقت) للشاعرة فلونا عبد الوهاب
- ممانعة التفاصيل في نص (ولن أخبرني) للشاعر صادق باقر
- مديات البوح في (أضرحة الورد)
- إرهاصات البوح عند علي حسن الفواز
- منطق العاطفة والخيال الخصب لدى الشاعرة وجدان وحيد شلال
- جنان السعدي حين يصوغ المعاني السامية
- مبدعون عرفتهم عن كثب (2) وليد حسين
- أحمد خلف.. يحرث في أرض الكتابة ويصنع الجمال
- تأمّل في (لَم يَكُنْ عارِيًا ذلك الظِّلُّ) للشاعر حمزة فيصل ...
- علي الحسون هل يكتب الشعر أم ينزف جراحًا؟
- ملامح الصورة الجمالية لدى الشاعرة منى سبع
- تحليل سويولوجي لقصة (نصيف الأحمر) للكاتب سعد السوداني
- الأسطورة ولعبة الأضداد في (العابد في مرويته الأخيرة)
- السلاسة والانسيابية في نصوص راوية الشاعر
- فلسفة المشاغبة عند القاص كاظم حسوني
- سردية عادل المعموري التي أنصفت المرأة
- القاص كامل الدلفي في (ذاكرة الطباشير)
- النسق السّردي في (أبواق صاخبة) للقاص حسين الرفاعي
- الرمزية والبناء القصصي عند الكاتبة فوز حمزة


المزيد.....




- المخرجة والكاتبة دوروثي مريم كيلو تروي رحلة بحثها عن جذورها ...
- أولاد رزق 3 وعصابة الماكس.. شوف أقوى أفلام عيد الأضحى 2024 خ ...
- الرِحلَةُ الأخيرَة - الشاعر محسن مراد الحسناوي
- كتب الشاعر العراق الكبير - محسن مراد : الرِحلَةُ الأخيرَة
- 6 أفلام ممتعة لمشاهدة عائلية فى عيد الأضحى
- فنانة مصرية مشهورة تؤدي مناسك الحج على كرسي متحرك
- قصة الحملات البريطانية ضد القواسم في الخليج
- أفراح وأتراح رحلة الحج المصرية بالقرن الـ19 كما دونها الرحال ...
- بسام كوسا يبوح لـRT بما يحزنه في سوريا اليوم ويرد على من خون ...
- السعودية تعلن ترجمة خطبة عرفة لـ20 لغة عالمية والوصول لـ621 ...


المزيد.....

- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - علي داخل.. والأداء المميّز