أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مثنى إبراهيم الطالقاني - المجمعات السكنية في العراق .. أستغلال وبالجرم المشهود !














المزيد.....

المجمعات السكنية في العراق .. أستغلال وبالجرم المشهود !


مثنى إبراهيم الطالقاني

الحوار المتمدن-العدد: 8005 - 2024 / 6 / 11 - 16:12
المحور: المجتمع المدني
    


في السنوات الأخيرة، شهد قطاع الإسكان في العراق طفرة كبيرة في بناء المجمعات السكنية بهدف تعريز الإسكان المنتظم والقضاء على العشوائيات، إلا أن هذا الإزدهار لم يكن بعيد عن الاستغلال والفساد الذي بات يعرقل تحقيق العدالة الاجتماعية في توزيع الوحدات السكنية على مستحقيها من عموم المواطنين.

ان هبة الأراضي بشكل مجاني كسياسة معتمدة بمنح المستثمرين المتنفذين أراضي مجانية لبناء المجمعات السكنية، مع تلقيها دعماً مالياً كبيراً من الحكومات المتعاقبة يجعلنا أمام ملفاً كبيراً للفساد، وهذا الدعم الذي يتضمن الدفعات المقدمة لبعض المشاريع واطئة الكلفة، يُفترض أن يسهم في تخفيف أعباء التكاليف على المطورين العقاريين وبالتالي تخفيض أسعار الوحدات السكنية للمواطنين للاستفادة منها .
إلا أن الواقع يظهر عكس ذلك، حيث يتم توزيع عدد من الوحدات السكنية بأموال طائلة، مما يجعلها بعيدة عن متناول الكثير من المواطنين واحتكارها على فئات محددة.

أحد الأساليب التي يلجأ إليها المستثمرون هو الاحتفاظ بعدد من الوحدات السكنية الجاهزة دون بيعها اثناء التسويق، ليتم الانتظار حتى ترتفع الأسعار في السوق العقاري، ليتم بيع هذه الوحدات بنظام يعرف بـ”التطلوعة”، حيث يضمن المستثمرون أرباحاً ضخمة، هذا النظام لا يؤدي فقط إلى ارتفاع أسعار العقارات بشكل غير مبرر، بل يعزز أيضاً من عدم العدالة في الحصول على السكن، ويشكل أحد أوجه الفساد التي يجب على الحكومة مكافحتها بشدة.
ومن الضروري أن تتدخل الحكومة لمراقبة هذا الاستغلال وضمان توزيع الوحدات السكنية بشكل عادل من خلال وضع قوانين وشروط صارمة على المستثمرين الذين يحصلون على أراض ٍمجانية ودعم حكومي، لضمان عدم استغلالهم للوضع لمصالحهم الشخصية على حساب المواطنين.
كما يتطلب أن تكون هناك آليات شفافة لتسعير الوحدات السكنية ومراقبة عمليات البيع لضمان عدم تجاوز الأسعار حدود المعقول.

إحدى الخطوات التي يمكن أن تتخذها الحكومة لدعم شرائح المجتمع هي إعطاء المواطنين فرصة أكبر للحصول على وحدات سكنية دون مغالاة في الأسعار من خلال وضع سقف لأسعار الوحدات السكنية بحيث لا تتجاوز حداً معيناً يتيح للمواطنين ذوي الدخل المحدود الحصول على سكن ملائم.
وايضاً زيادة الدعم الحكومي للمشاريع السكنية الموجهة للفئات الفقيرة بدلاً من تركيز الدعم على المستثمرين فقط.
كذلك تعزيز الرقابة الحكومية على عمليات البناء والتسويق لضمان التزام المستثمرين بالقوانين وعدم استغلالهم للأراضي المجانية والتسهيلات الحكومية
واقعاً إن توفير سكن ملائم لكل مواطن هو حق أساسي ينبغي على الحكومة العمل على تحقيقه. ومعالجة الاستغلال في بناء المجمعات السكنية يتطلب جهوداً جادة من قبل الحكومة لضمان توزيع عادل للوحدات السكنية ومنع الفساد وتحقيق العدالة في الإسكان سيعزز من استقرار المجتمع ويدعم التنمية المستدامة التي تخدم جميع شرائح المجتمع.



#مثنى_إبراهيم_الطالقاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأسيس المجلس الوطني للإعلام والاتصال ضرورة تنظيمية
- أزمة المخدرات تستبيح العراق، فما دور الإعلام؟
- تحولات القيم الإعلامية في اعادة تشكيل الموازين
- ثروات العراق .. -قسمة ونصيب-
- صحفيات وصحفيين غزة بين المهمة والرصاص
- اين وصلت مساعي انظمام العراق الى -BRICS-
- الإعلام الجديد .. معرفة و تحديات
- ماذا ينتظر من الحكومات المحلية في العراق بعد التشكيل؟
- مستقبل العلاقة الدبلماسية بين العراق والولايات المتحدة الأمر ...
- طارق الهاشمي .. سيناريو الزعامة والنفي!
- ميناء الفاو وطريق التنمية الجديد : الفرص والتحديات
- اطفال الشارع .. اغتيال البراءة لمتاجرة غير شرعية !
- سياسة نقدية مرتقبة تشكل تحولاً في اقتصاد العراق
- غياب علنية الجلسات في المحاكم العراقية: بين الحاجة للشفافية ...
- تراجع الخطاب الرسمي العراقي تجاه حرب غزة في ظل تعاقس عربي .. ...
- ثقافة التحول اللغوي في المؤتمرات العربية الى أين؟
- إنقلاب طارئ .. يقوده السلاح المنفلت في العراق
- بين الدين والسياسة فساد ديموقراطي‎


المزيد.....




- أزمة اللاجئين في مصر: مطالب بدعم دولي يتناسب مع أعباء اللاجئ ...
- الأونروا: الأعمال القتالية مستمرة رغم إعلان الجيش الإسرائيلي ...
- الأونروا: القتال مستمر في غزة رغم إعلان الجيش الإسرائيلي
- لدعم أوكرانيا وإعادة ذويهم.. عائلات الأسرى تتظاهر في كييف
- الشرطة الألمانية تقوم -بترحيل- مهاجرين غير شرعيين سرا إلى بو ...
- عضو منظمة العفو الدولية: الغرب ليس مستعدا بعد للحديث عن السل ...
- الأمم المتحدة: الحرب الإسرائيلية حولت قطاع غزة إلى جحيم
- الأمم المتحدة: الحرب الإسرائيلية حولت قطاع غزة إلى جحيم
- الاحتلال يشن حملة مداهمات واعتقالات في الضفة الغربية
- اليونيسف تتحدث عن موت الأطفال من الجوع أمام أسرهم في غزة


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مثنى إبراهيم الطالقاني - المجمعات السكنية في العراق .. أستغلال وبالجرم المشهود !