أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بديعة النعيمي - الحرب على غزة_ لو لم توجد لأوجدناها














المزيد.....

الحرب على غزة_ لو لم توجد لأوجدناها


بديعة النعيمي

الحوار المتمدن-العدد: 8005 - 2024 / 6 / 11 - 18:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


استكمالا لما جاء في المقال السابق....
يتبين لنا من خلال التناقضات في بنود مقترح الرئيس الأمريكي "جو بايدن" الذي طرحه على طاولة المفاوضات قبل أسابيع أن هدفه ليس إنهاء الحرب على غزة ،بل على العكس فهو يعمل جنبا إلى جنب مع "بنيامين نتنياهو" لإطالة زمنها واستمرارها. غير أن بايدن يسعى إلى امتصاص الاحتقان للرأي العام العالمي الذي بات واضحا من هذه الحرب الوحشية ولفت أنظاره عن عمليات الإبادة الجماعية التي لم تتوقف منذ بداية الحرب.

الغرب على رأسه الولايات المتحدة الأمريكية يرى أن الإسلام هو الخطر الأكبر المحدق به. وخاصة مع الزيادة الواضحة في انتشاره بعد عملية ٧/أكتوبر المجيدة.
فقد اعتنقت أعداد غير قليلة الإسلام والذي كان أحد أبرز أسبابه ما شاهده العالم عبر التلفزة ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة من مشاهد قتل وتدمير وتهجير وتجويع لأهل غزة وفي المقابل يواجه كل ذلك بالصبر والحمد. ما جعل الشعوب الغربية التي تتابع أحداث الحرب من خلف الشاشات تندهش مما ترى وتصل إلى نتيجة واحدة هي أن هذا الصبر لا يأت من فراغ. فهناك شيء عظيم يلهم هؤلاء ويمنحهم هذا الصبر.

إنه الإسلام الذي تسعى أمريكا وذيلها الصهيوني وبقية دول الشيطان إلى تدميره.

ففي بداية الحرب على غزة نجد تصريحا "لجو بايدن" يقول فيه "لو لم توجد إسرائيل في هذه المنطقة لأوجدناها".
والمتمحص في هذا التصريح سيجد بأنه يحمل دلالات كثيرة أبرزها العداء للإسلام.
وهو مكمل لتصريح "جورج بوش" عقب أحداث ٢٠٠١، أحداث تفجير برجين في نيويورك. حيث قال حينها "إنها حرب على الإسلام" ووصفها بالصليبيبة.

وبوش بحسب مجلة دير شبيغل الألمانية وما جاء فيها " أصبح بوش واحدا من الستين مليون أمريكي الذين يؤمنون بالولادة الثانية للمسيح".

اما في عام ١٩٨٠ فقد صرح الرئيس الأمريكي "ريغان" في مقابلة متلفزة، فقال "إننا قد نكون الجيل الذي سيشهد معركة هرمجدون". وهرمجدون بحسب مفهومهم التوراتي هي المعركة الفاصلة بين الخير والشر أو كما يزعمون بين الله والشيطان وتكون على إثرها نهاية العالم.

كما أن السيناتور الأمريكي"ليندسي غراهام" قال في تعليقه على الحرب على غزة "نحن في حرب دينية هنا، أنا مع إسرائيل ،قوموا بكل ما يتوجب عليكم القيام به للدفاع عن أنفسكم ، قوموا بتسوية الأرض".

ومما سبق نخلص إلى نتيجة بالغة الأهمية هي أن اهتمام الولايات المتحدة الأمريكية بالدين هو نتيجة السيطرة "الصهيونية المسيحية" على الساسة الذين يؤمنون بتدبير الأمور التي من الممكن أن تعجل بعودة "مسيحهم المنتظر" والسيطرة على العالم. وهؤلاء الساسة يعتبرون ما يقومون به تجاه دولة الاحتلال على حد زعمهم "محرك إلهي".

ولا يختلف بايدن عن نتنياهو وبقية دول الشيطان فالكل يجمعهم اهتمام واحد. فمن منا ينكر هدف ما يردده "بايدن ونتنياهو" وبقية دول الشيطان من أن "غزة وحماس يشكلان خطرا على دولة الاحتلال ودول الغرب".

فبنيامين نتنياهو استدعى في بداية حربه ما يسمى ب "نبوءة إشعيا" التي تُذكّر بما فعله "العماليق" ببني "إسرائيل".

والمتطرفين من اليهود ينادون من قبل ٧/أكتوبر بهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم ،وقد زادت مطالباتهم بعد الحرب.

و"فتيان التلال" المستوطنون المتطرفون يقتحمون بشكل متكرر ساحات المسجد الأقصى في مسيرات أعلامهم ويشتمون رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

كما أن التطهير العرقي الديني عن طريق تدمير المساجد في غزة بدعوى أن حماس حولتها إلى مخازن للأسلحة ،لا يخرج عن كونه شحنا دينيا للجندي اليهودي.

وكلما تعمقت هذه الحرب على غزة كلما توضحت المسارات الغامضة لاستمرارها بالرغم من كل ما تكبدته دولة الاحتلال والولايات المتحدة الأمريكية من خسائر.
إلا أنها لا تتوقف وجميع مفاوضاتهم كاذبة.



#بديعة_النعيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرب على غزة_من كيسنجر إلى بلينكن الهدف واحد
- الحرب على غزة_مذبحة النصيرات ٨/حزيران والمفاوضات الباي ...
- الحرب على غزة_نزعة سادية ضد معتقلي غزة في -سديه تيمان-
- الحرب على غزة_مجزرة النصيرات واستراتيجية التفتيت
- الحرب على غزة_دولة -الهايدروبونيا-
- الحرب على غزة_لا تراهنوا على الولايات المتحدة الأمريكية
- الحرب على غزة_خذوا إمبريالتكم واخرجوا من أرضنا
- الحرب على غزة_ولنا في فيليب حبيب عبرة
- الحرب على غزة_هل وصل جيش نتنياهو إلى مرحلة عجز القوة؟
- الحرب على غزة_يقتل القتيل ويمشي في جنازته
- الحرب على غزة_مجزرة رفح، ليست الأولى
- الحرب على غزة_من عصابات إرهابية إلى أحزاب منشقة
- الحرب على غزة_غطرسة وتصورات نمطية
- الحرب على غزة_لمن أشكو همي والقاضي غريمي
- الحرب على غزة_تبريرات باطلة
- الحرب على غزة_من غير قواعد اللعبة؟
- الحرب على غزة_المحكمة الجنائية الدولية التي يديرها الشيطان
- الحرب على غزة_ستهزمون يعني ستهزمون
- الحرب على غزة_قائد بألف وآخر ب-تُفّ-
- الحرب على غزة_هل تغير قانون الصراع على البقاء؟


المزيد.....




- مسؤول في شعبة الصواريخ.. غارة جوية إسرائيلية تقتل -عنصرًا رئ ...
- تقرير: ارتفاع قياسي للإنفاق العالمي على الأسلحة النووية في ظ ...
- شاهد: صور جوية للحجاج وهم يتوافدون إلى مشعر -منى- لرمي الجمر ...
- صور أقمار اصطناعية وثقت الفظائع.. النار تتحول إلى -سلاح حرب- ...
- البيرة الخفيفة تفشل في إفساد طعم النصر لدى مشجعي إنجلترا
- موجة الحر تحد من حركة العراقيين في العيد
- واصفة ما يحدث بالمهزلة.. روسيا تنسحب من الجدل بشأن قضية تحطم ...
- هل ابتلاع العلكة خطر حقا؟
- ستولتنبرغ: طريق السلام هو إرسال مزيد من الأسلحة لأوكرانيا وع ...
- الفلبين تتهم سفنا صينية بتعمد الاصطدام بمراكبها وإعطابها


المزيد.....

- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بديعة النعيمي - الحرب على غزة_ لو لم توجد لأوجدناها