أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - الإنتخابات الفرنسية - انتصار اليسار – اليمين خسر















المزيد.....

الإنتخابات الفرنسية - انتصار اليسار – اليمين خسر


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 8032 - 2024 / 7 / 8 - 18:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع




*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*


إيفان دوبروفين
صحيفة ازفيستيا الموسكوفية

8 يوليو 2024

هل سيتمكن ماكرون من تشكيل حكومة ولماذا فشل أنصار لوبان؟

خلافا للتوقعات، احتل حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف المركز الثالث في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية في فرنسا، بعد خسارته أمام الكتلة اليسارية المتمثلة في "الجبهة الشعبية الجديدة" والائتلاف المؤيد لماكرون. ومع ذلك، وفقا للنتائج الأولية، زاد حزب جوردان بارديل تمثيله بشكل كبير، حيث ارتفع من 132 إلى 155 مقعدا في الجمعية الوطنية. ويؤكد الخبراء أنه على الرغم من الفشل الواضح، إلا أن الحزب حقق نجاحاً بلا شك، وهو ما يفتح له آفاقاً كبيرة في ظل الانتخابات الرئاسية 2027.

ما هو سبب عجز التجمع الوطني عن هزيمة منافسيه وماذا ينتظر فرنسا خلال الأشهر المقبلة؟

نتائج غير متوقعة للجولة الثانية

انتهت الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية في فرنسا. وعلى الرغم من تقدمه في الجولة الأولى، تراجع حزب التجمع الوطني بزعامة جوردان بارديل إلى المركز الثالث، حيث حصل بحسب البيانات الأولية على ما بين 132 إلى 155 مقعدا، وخسر أمام ائتلاف اليسار، الجبهة الشعبية الجديدة، الذي جاء في المقدمة وضمن لنفسه من 172 إلى 155 مقعدًا. وفي المركز الثاني جاءت كتلة "معا" التي يتزعمها ماكرون، وسيشغل نوابها ما بين 150 إلى 170 مقعدا. وبالتالي، لم يتمكن أي من الأحزاب من تجاوز عتبة 289 مقعدا المطلوبة لتشكيل الأغلبية المطلقة.

وفي حديث إلى أنصاره، قال جوردان بارديلا إن نتائج الانتخابات تمثل "أكبر إنجاز" للحزب منذ تأسيسه. وأشار إلى أن الحملة الانتخابية قبل الجولة الثانية اتسمت بـ"تحالفات سياسية غير طبيعية تهدف إلى منع الفرنسيين بأي شكل من الأشكال من اختيار سياسة مختلفة بحرية".

ومهما كانت خيبة أمل أنصار التجمع الوطني، فقد حقق الحزب نجاحًا على أي حال، حسبما قال النائب الفرنسي الأوروبي هيرفي جوفان لإزفستيا. ووفقا له، إذا كان يمثله في عام 2017 ثمانية نواب فقط، فإنه في عام 2022 زاد تمثيله إلى 88 شخصا، والنجاح الحالي يشهد على النمو الهائل لنفوذه والفرص الكبيرة لفوز ممثل عن هذا الحزب في الانتخابات الرئاسية 2027.

“أتفهم خيبة أمل حزب التجمع الوطني، لأن جوردان بارديلا ربما كان يتخيل نفسه بالفعل رئيسًا للوزراء. يعتقد بعض أعضاء الحزب إمكانية تحقيق الأغلبية المطلقة. من جهتي، لم أؤمن بذلك مطلقًا. أعتقد أنه سيكون فخا، لأنه إذا تمكن التجمع الوطني، بأغلبية نسبية أو أغلبية مطلقة، من تشكيل حكومة، ففي الوضع الصعب للغاية الذي تجد فرنسا نفسها فيه اليوم، سيكون محكوما على مارين لوبان بالفشل في انتخابات 2027. ولذلك، هناك حاجة إلى التوقف والتنفس بعمق. يفتح النجاح الحالي فرصا هائلة أمام التجمع الوطني على الطريق نحو انتخابات 2027. وشدد على أن هذا ما يحمل أهمية حقًا.

وقد أعرب سيرغي فيدوروف، الباحث البارز في معهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، عن وجهة نظر مماثلة لصحيفة إزفستيا. ويقول إنه في الوضع الحالي، من الأفضل للتجمع الوطني أن يظل صادقا مع نفسه، وألا يقدم تنازلات ولا يدخل في تحالف مع أي شخص.

وأضاف: “يمكن للتجمع الوطني أن يستغل هذا الوضع لصالحه، ويدخل في معارضة عميقة، ويستعد لانتخابات 2027، عندما يتمكن، مع الوضع في الاعتبار، من تحقيق الفوز في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، مع مراعاة النمو في نفوذه"، على حد تعبيره.


وبحسب الخبير، فإن حزب بارديل لن يتمكن من الوفاء بكل وعوده الانتخابية إذا حصل على الأغلبية المطلقة في الانتخابات الحالية. وأشار، على وجه الخصوص، إلى أنه وفقا للبيانات الرسمية، يواصل الدين العام الفرنسي نموه ووصل في نهاية عام 2023 إلى 3.082 مليار يورو، أي ما يعادل 110٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

لنتذكر أن التجمع الوطني يقترح مشروعا واسع النطاق لـ”استعادة” فرنسا. وبالتالي، ومن أجل "تجاوز الوضع الطارئ في المجال الاجتماعي والأمني"، يرى الحزب أنه من الضروري تخفيض ضريبة القيمة المضافة من 20 إلى 5.5% على الكهرباء والوقود وإلغاء ضريبة القيمة المضافة على السلع الأساسية مع بداية العام الدراسي الجديد. ويدعو الحزب إلى تشديد التشريعات القضائية، ويدعو إلى العودة إلى ممارسة عقوبة السجن المؤبد والحد الأدنى، ويستبعد أي إمكانية لتخفيف الأحكام على مرتكبي الجرائم المتكررة. وفيما يتعلق بمكافحة الهجرة غير الشرعية، يعارض التجمع الوطني مبدأ حق الأرض، الذي يضمن الجنسية الفرنسية للأشخاص المولودين في فرنسا لأبوين أجنبيين.

لماذا خسر التجمع الوطني أمام منافسيه؟

في الجولة الثانية، تم التصويت في 501 دائرة انتخابية، حيث تم اختيار النواب في الدوائر الـ 76 المتبقية بناء على نتائج الجولة الأولى. وحصل فيها حزب التجمع الوطني على 33.15% من الأصوات، وكتلة الجبهة الشعبية الجديدة اليسارية على 27.99%، وجاء ائتلاف الرئيس إيمانويل ماكرون في المركز الثالث بنسبة 20.04% من الأصوات.

في الوقت نفسه، قرر 210 مرشحين وصلوا إلى الجولة الثانية سحب ترشيحاتهم لتقليل احتمالات فوز مرشح التجمع الوطني في دائرتهم الانتخابية. كنا نتحدث في المقام الأول عن تلك المناطق التي بقي فيها، وفقا لنتائج الجولة الأولى، ثلاثة مرشحين. وفتح سحب الترشيح الباب أمام مبارزة بين ممثل حزب بارديل ومنافسه، مما قلل من فرص الأول.

من الواضح أن هذه الاستراتيجية نجحت، لأن إنشاء الائتلاف اليساري "الجبهة الشعبية الجديدة" بقيادة الاشتراكيين أدى بشكل عام إلى تغيير ميزان القوى قبل الجولة الثانية، كما يقول عالم السياسة الفرنسي برتراند شولر.

“ في وقت سابق، كان هناك ماكرون في الوسط، يمين معتدل ويسار معتدل، وعلى الحواف كان هناك يمين متطرف ويسار متطرف، لكن الوضع تغير الآن. في السابق، في حالة حدوث مبارزة بين اليسار المتطرف واليمين المتطرف، كان المعتدلون يفضلون التصويت لليمين المتطرف. إلا أن المبارزة الآن ليست بين اليمين المتطرف واليسار المتطرف، بل بين اليمين المتطرف وائتلاف اليمين المعتدل بقيادة الحزب الاشتراكي. هذه لحظة نفسية بحتة، وهي لا تصب في مصلحة التجمع الوطني”.

بالمناسبة، أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أنه إذا تم أخذ نتائج الجولة الأولى كأساس عند تشكيل البرلمان الفرنسي، «فستكون هناك تغييرات خطيرة للغاية في البلاد».

"على ما يبدو، تم تصميم الجولة الثانية على وجه التحديد من أجل التلاعب بإرادة الناخبين. عندما يتم إقناع بعض المرشحين بسحب ترشيحاتهم من أجل إعطاء الفرصة لفوز المحافظين أو الشعبويين كما يقولون. وقال الوزير في مقابلة مع صحيفة "موسكو": "هذا لا يشبه الديمقراطية إلى حد كبير ".

ماذا ينتظر فرنسا؟

بعد إعلان النتائج الأولى للانتخابات، قال جان لوك ميلينشون: «الرئيس ملزم باستدعاء الجبهة الشعبية الجديدة لحكم البلاد». ومع ذلك، في الثالث من يوليو/تموز، أكد ماكرون أنه بعد الانتخابات التشريعية، "لا يمكن أن يكون هناك شك" في الحكم جنبا إلى جنب مع اليسار من "فرنسا الابية" (حزب ميلينشون).

في الوقت نفسه، سحب العديد من المرشحين من المعسكر الرئاسي ترشيحاتهم لصالح مرشحي «فرنسا الابية»، فقط لمنع ممثلي «التجمع الوطني» من الفوز. من جهتها، قالت الزعيمة غير الرسمية لحزب التجمع الوطني، مارين لوبان، في 4 يوليو/تموز، إن حلم ماكرون هو تشكيل ائتلاف ضخم يضم "فرنسا الابية" بزعامة جان لوك ميلينشون و"الجمهوريين" الذين سيكونون قادرين على مقاومة حزبها.

وقال رئيس الوزراء الحالي غابرييل أتال إنه "سيظل وفيا لتقاليد الجمهورية ومبادئها"، وإنه سيقدم استقالته إلى الرئيس في 8 يوليو. لكنه ينوي مواصلة العمل حتى تشكيل حكومة جديدة.

وجدت فرنسا نفسها في وضع غير مستقر للغاية: قام ماكرون بحل الجمعية الوطنية بعد انتخابات البرلمان الأوروبي، ظاهريًا من أجل إعطاء صوت للشعب الفرنسي، الذي أعطى الأفضلية في النهاية لمعارضي الرئيس، رئيس الاتحاد الجمهوري الشعبي – تحالف معا. قال فرانسوا أسيلينو لإزفستيا، وهو مرشح عن الدائرة الحادية عشرة التي توحد الفرنسيين المقيمين في الخارج.

– مع السيد ماكرون، كل شيء ممكن. وأضاف: "كل شيء يشير إلى أنه سيحاول تشكيل أغلبية تضم أنصاره واليمينيين الذين يعارضون لوبان، وكذلك الاشتراكيين واليساريين الذين رفضوا الانضمام إلى كتلة الجبهة الشعبية الجديدة".

وأشار السياسي إلى أن المفارقة هي أن هذا الكيان السياسي سيكون العكس تماما لما يود الفرنسيون رؤيته على رأس البلاد. وفي رأيه، ستكون هذه كتلة تدعو إلى إبقاء التوتر في العلاقات مع روسيا أو حتى صراع مسلح معها، في حين أن الفرنسيين، الذين صوتوا لصالح التجمع الوطني ولفرنسا الابية، يعارضون بشكل أساسي التوترات في العلاقات مع موسكو".

وأوضح سيرغي فيدوروف أن رئيس الجمهورية الخامسة قد يحاول تشكيل تحالف وسطي قد ينضم إليه بعض اليساريين و"الخضر" الموالين للرئيس. ومع ذلك، فهو يرى أنه من غير المرجح أن توافق "فرنسا الابية" بزعامة جان لوك ميلينشون على مثل هذا التحالف، نظرا للانتقادات التي يوجهها حزبه لسياسات ماكرون وأتال.

"إنهم غير متوافقين سياسياً مع ماكرون. ومن الناحية النظرية، يمكن لـ«الجمهوريين» أن يدعموه، لكنهم أيضاً لن يقدموا على مثل هذه الخطوة. بالنسبة لهم، سيكون الأمر بمثابة الموت، لأن الحزب كان قد انقسم بالفعل عشية الجولة الأولى، عندما دعم بعض أعضائه، بقيادة إيريك سيوتي، حزب التجمع الوطني. وبالتالي، فإن ماكرون لا يحقق أغلبية وسطية مطلقة يمكن أن تسمح بتشكيل حكومة ائتلافية. وأضاف: "على الأقل في الوقت الحالي، من الصعب نقاش مثل هذا المخطط".

كيف سيكون شكل الحكومة؟

بالنسبة للخبير يبدو أن الأرجح هو محاولة تشكيل ما يسمى بحكومة تكنوقراط بقيادة شخصية محايدة وغير مسيسة، كما حدث مثلا في إيطاليا عام 2021، عندما أصبح ماريو دراجي، رئيس بنك إيطاليا، رئيسًا للوزراء.

- بالطبع، من الصعب للغاية تخيل ذلك، لأن ثقافة التسوية السياسية في فرنسا سيئة للغاية، على عكس ألمانيا، على سبيل المثال، حيث يحكم البلاد "تحالف إشارات المرور" (سمي على اسم ألوان الأحزاب المشاركة - ازفستيا). وإذا حدث ذلك فسيكون بمثابة ابتكار في تاريخ الجمهورية الخامسة. وأوضح: "لقد عرفت ثلاث فترات من التعايش السياسي (من 1986 إلى 1988، ومن 1993 إلى 1995 ومن 1997 إلى 2002 – إزفستيا)، ولكن بعد ذلك كانت هناك أغلبية مطلقة في البرلمان".

ومع ذلك، نظرًا لأن الدورة البرلمانية تبدأ في نهاية سبتمبر/أيلول على أي حال، سيكون لدى ماكرون شهرين لكسب تأييد بعض معارضيه، كما يعتقد برتراند شولر.

"خلال هذين الشهرين، سيقوم ماكرون بتقطيع هذا العالم السياسي لاستعادة أغلبيته، وخلق ما نسميه الحكومة العريضة. على سبيل المثال، سيعين وزيراً من حزب لوبان. وسيدعو الوزير إلى دعوة نواب من حزبه للعمل معًا. وقال إنه سبق أن فعل ذلك مع رشيدة داتي (العضوة السابقة في الحزب الجمهوري - إزفستيا) بتعيينها وزيرة للثقافة في حكومة أتال".

وبحسب الخبير السياسي فإن خطة ماكرون تتمثل في خلق حركة وحدة وطنية تقف إلى جانب الرئيس وتتجنب الفوضى. "وقد ينجح الأمر بالفعل. سيفعل كل ما في وسعه لإظهار أنه لا يوجد بديل له اليوم، وإلا فستكون هناك ثورة. ض من يحتاج إلى ثورة؟" - خلص الخبير



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طوفان الأقصى 275 – الحوثيون ومستقبل الحروب – ثلاثة عوامل غير ...
- أوربان يلتقي بوتين في موسكو - ملف خاص – الجزء الثاني
- طوفان الأقصى 274 – الحرب على غزة - كيف استدرجت حماس إسرائيل ...
- أوربان يلتقي بوتين في موسكو - ملف خاص – الجزء الأول
- طوفان الأقصى 273 – لماذا قبرص تحت الأضواء الآن؟ - ملف خاص
- طوفان الأقصى 272 – لماذا يجب قراءة كتاب إيلان بابيه الجديد ع ...
- طوفان الأقصى 271 – مصالحة الأسد وأردوغان – ملف خاص
- طوفان الأقصى 270 – الأساطير الإسرائيلية – العرب لم يكونوا هن ...
- طوفان الأقصى 269 – الأساطير الإسرائيلية – العرب لم يكونوا هن ...
- طوفان الأقصى 268 – الفيلسوف الروسي دوغين يدعو صراحة لتسليح م ...
- طوفان الأقصى 267 - تسعة أشهر من الحرب في قطاع غزة - الجزء ال ...
- طوفان الأقصى 266 - تسعة أشهر من الحرب في قطاع غزة - الجزء ال ...
- طوفان الأقصى 265 - إسرائيل ولبنان - ابتزاز للولايات المتحدة ...
- طوفان الأقصى 264 – إسرائيل ولبنان – ابتزاز للولايات المتحدة ...
- طوفان الأقصى 263 – اتساع نطاق الصراع في الشرق الأوسط: هل تست ...
- طوفان الأقصى 262 – إسرائيل تريد إعلان هزيمة حماس وبدء الهجوم ...
- طوفان الأقصى 261 – كيتلين جونستون – إذا كانت معارضة الإبادة ...
- طوفان الأقصى – 260 – إسرائيل مستعدة لغزو لبنان. لماذا يؤثر ه ...
- طوفان الأقصى 259 –جريدة الغارديان - نتنياهو يخوض حربًا على ج ...
- طوفان الأقصى 258 – على وقع حرب غزة يعود الأمريكان إلى الشرق ...


المزيد.....




- كعكات مزينة بصورة ترامب تثير انقسامًا بين زبائن هذا المخبز.. ...
- الإمارات.. رجل الأعمال خلف الحبتور يثير تفاعلا بحديث عن محتو ...
- -رخيص وآمن-.. اكتشاف ترياق لسم الكوبرا القاتل
- بيان مصري بشأن رفض الكنيست إقامة دولة فلسطينية واقتحام باحات ...
- الهجرة وأوكرانيا وشبح ترامب على رأس ملفات القمة الأوروبية ف ...
- مقالة خاصة: شي جين بينغ.. رائد الإصلاح
- دحض 3 أساطير رئيسية عن الشوكولاتة
- اكتشاف أدلة يمكن أن تشير إلى وجود حياة على الكوكب الأكثر عدا ...
- شركة روسية خاصة تطور قمرا صناعيا لدراسة الطقس الفضائي
- مصادر: عناصر الأمن اشتبهوا بمطلق النار على ترامب قبل ساعة من ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - الإنتخابات الفرنسية - انتصار اليسار – اليمين خسر