أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صفاء علي حميد - حسين عصرنا














المزيد.....

حسين عصرنا


صفاء علي حميد

الحوار المتمدن-العدد: 8033 - 2024 / 7 / 9 - 14:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لو كان للشيعة ثلاثة عشرة اماماً لكان السيد الشهيد الصدر الثاني هو ذلك الامام الثالث عشرة ... لماذا لانه فعلاً يستحق هذا المقام وهذه المرتبة فلم يرزق الشيعة برجل علم كبير وبعقلية فذة عظيمة كما كان عليه هذا الرجل الحسيني الثائر المقاوم الذي عاش عاشوراء بكل ذاته وانصهر به كلياً ...!

الشيعة في موسم محرم وصفر وبسبب الشعائر الحسينية يتقربون اكثر واكثر الى اهل البيت وهذا شيء جميل منهم يحسب لهم لا عليهم ... نعم هو تقرب صوري بعيد كل البعد عن خطهم ونهجهم وطريقهم وما يريدونه في التقرب الثوري القائم على رفض الحكومات والوقوف ضدها بكل ما يمت اليها بصلة مهما كان السبب !

الى ماذا يحتاج الشيعة بهذا الوقت بالذات ؟ الى مرجعية كمرجعية الشهيد الصدر الثاني لتاخذ بأيديهم نحو العلم والثورة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى ... الرجل كان موسوعياً شاملاً يتدفق العلم منه تدفق عجيب غريب فقهاً واصولاً وفلسفة وتاريخ وعرفان ذا عقلية متقدمة جداً وذهن صافي ملكوتي .!

نفتقد الى الكلمة ... كلمة الحق والشجاعة بوجة الحاكم الظالم السارق بوجة المرجع الصامت الساكت على حاشيته ومكتبه وفساد وكلاءه ... كلمة الصدق امام زعيم الحزب الاسلامي وامام الناهب وامام الخطيب او الرادود الذي يمتدح الحكومة ويشيد بانجازات وهمية لا واقع لها ملموس بحياة الناس البسطاء .!



#صفاء_علي_حميد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العتبة الحسينية تشكر الحكومة !
- ثلاثية البؤس
- اعترافات
- الاسلام الحقيقي
- ديناني بركان الفلسفة والعرفان
- مقارنة بين شيعة الكراسي والاكراد
- البرزاني يصافح السراق الخونة
- ناصر المتبرجة
- هل يعود حزب البعث ؟
- الفدرنة في بلاد الرافدين
- يذكرونه بسوء وهو افضل منهم
- تحول البلد لخربة بسبب الدعوة
- أعلمية السيستاني برأي الايرواني
- النسف السلمي
- لماذا فشلت الانتفاضة الشعبانية
- قاتل الصدر في قبضة العصائب
- المترف بأموال الناس وتركه أبيه
- اهل الشقاق ومعدن النفاق
- من دكتاتورية الى دكتاتوريات
- حاولت ان انسى الجراح


المزيد.....




- كعكات مزينة بصورة ترامب تثير انقسامًا بين زبائن هذا المخبز.. ...
- الإمارات.. رجل الأعمال خلف الحبتور يثير تفاعلا بحديث عن محتو ...
- -رخيص وآمن-.. اكتشاف ترياق لسم الكوبرا القاتل
- بيان مصري بشأن رفض الكنيست إقامة دولة فلسطينية واقتحام باحات ...
- الهجرة وأوكرانيا وشبح ترامب على رأس ملفات القمة الأوروبية ف ...
- مقالة خاصة: شي جين بينغ.. رائد الإصلاح
- دحض 3 أساطير رئيسية عن الشوكولاتة
- اكتشاف أدلة يمكن أن تشير إلى وجود حياة على الكوكب الأكثر عدا ...
- شركة روسية خاصة تطور قمرا صناعيا لدراسة الطقس الفضائي
- مصادر: عناصر الأمن اشتبهوا بمطلق النار على ترامب قبل ساعة من ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صفاء علي حميد - حسين عصرنا