أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد السلام انويكًة - حول الشهيد عباس المساعدي ..















المزيد.....

حول الشهيد عباس المساعدي ..


عبد السلام انويكًة
باحث


الحوار المتمدن-العدد: 8033 - 2024 / 7 / 9 - 22:50
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


بماض وطني شامخ ومجد هي ذاكرة المغرب الراهن، ومن خلال هذا الماضي القريب ذاكرة قبائل طبعها ما طبعها من أحداث فاصلة سنوات استقلال البلاد الحرجة. قبائل هنا وهناك تحفظ صدى رجالات كانت بوقع معبر ومهمات بطولية وتضحيات. ولعل من قبائل مغرب القرن الماضي حيث زمن الحماية، والتي كانت بصمود وكفاح وطني نموذجي من اجل الاستقلال، قبيلة كزناية / تازة التي اشتهرت ب "مثلث الموت" حيث جبال بورد، أكنول، تزي وسلي. المجال الذي جعلته طبيعته وجهة لإعداد وانطلاق عمليات جيش التحرير، حيث هوية وخصوصية انسان ومناعة واستراتيجية ممرات، اعتبرت جزءا من سلاح مقاومة ونقط قوة ما خاضته القبيلة من معارك معتمدة على حرب عصابات. دون نسيان أهمية تماس تراب كزناية بمنطقة نفوذ اسباني كان بأثر داعم عبر ما سمح به من حركة قيادات وفعل ايواء وتوفير ذخيرة. فضلا عما كان لها من تجربة حربية سابقة بريف المغرب منذ عقد الحماية حتى سنة ألف وتسعمائة وستة وعشرين، ومن ايمان روحي عفوي دفاعا عن بلاد وعباد. سياق نسجل فيه ما كان لمحمد بن عبد الكريم الخطابي من دور ريادي منذ نزوله بمصر بعد فترة نفي بجزيرة لارينيون. حيث بدأت تحركاته من اجل تحرير الشعوب المغاربية من الاستعمار، وهو ما تجسد في اعلان القاهرة خلال يناير من سنة ألف وتسعمائة وثمانية وأربعين، وفي ميلاد لجنة تحرير المغرب العربي التي انتخب رئيسا دائما لها، والتي من بنود ميثاقها انهاء الاستعمار عبر العمل المسلح. ما عملت خلايا جيش التحرير على نشره والتعبئة له فضلا عن استقطاب من سبق لهم حمل السلاح من الرجال خطواته، بكل سرية وكتمان واخلاص.
ولعل من رجالات ذاكرة قبيلة كزانة الوطنية التي كانت بأثر قوي وصدى في ملحمة انطلاق عمليات جيش التحرير بها مطلع أكتوبر من سنة ألف وتسعمائة وخمسة وخمسين، الشهيد عباس المساعدي الذي حل بالناظور شهر يوليوز من نفس السنة بعد أربع سنوات من تأسيس حركة مسلحة بالريف، وقد نجح في تعميق علاقاته واتصالاته لإبراز ما كان ينشده من طموح عسكري وطني، لم يتمكن من بلورته بالدار البيضاء وغيرها من المدن. حيث وجد ضالته في قبيلة كزناية لِما كانت عليه من استعداد لمقاومة المستعمر وما انخرطت فيه من خلايا بمداشرها، وقد أبان عن قدرة قيادية توجيهية ترابية عالية بالمنطقة وحِرْصٍ على حماية مجاله الحيوي بها. مع أهمية الإشارة لِما كانت تعاني منه القبيلة منذ مطلع خمسينات القرن الماضي، من ضغط شديد وإرهاب واستفزاز استعماري كبير وحصار من كل الجوانب. بحيث لم يكن يسمح لأي فرد موسوم بالوطنية بمغادرتها، وإذا ثبت ذلك دون إذن من قبطان الدائرة كان يتم الرمي به في السجن والنفي والتشريد.
وعباس الذي عشق قبيلة كزناية حتى النخاع وقد احتضنته منذ انطلاق عمليات جيش التحرير، هو عبد الله المساعدي نسبة لأسرته / أسرة الولي الصالح سيدي مسعاد بتازارين بقبيلة ايت عطا جنوب البلاد، حيث زاكورة مسقط رأسه في عشرينات القرن الماضي. و"عباس" ليس سوى اسم سري اشتهر به وارتبط بميدان المقاومة وجيش التحرير، وقد عُرف به في وسط مركز جيش التحرير الأساسي بالناظور سنة ألف وتسعمائة وخمسة وخمسين. وبحسب معطيات مذكرات قادة جيش التحرير بقبيلة كزناية عن الرجل، فقد انتقل من بلدته الى بلدة مولاي بوعزة ناحية والماس حيث كان والده فقيها بها، ومنها التحق بالدار البيضاء ليبدأ نشاطه وكفاحه الوطني في المجالين النقابي والسياسي. حيث بدأ هناك بتأسيس خلايا للمقاومة السرية رفقة عدد من الوطنيين منذ سنة ألف وتسعمائة وثلاثة خمسين تاريخ نفي السلطان محمد بن يوسف، قبل القاء القبض عليه خلال نفس السنة والحكم عليه بسنة حبسا نافذا من قِبل السلطات الفرنسية. وأنه بعد خروجه التحق بالقيادة الرابعة بالقيادة الرابعة للمقاومة السرية بنفس المدينة بوصية من الشهيد محمد الزرقطوني، قناعة منه بما كان يتميز به من صبر وثبات وكتمان سر مهما كانت الظروف وكلفته الصعاب. وهكذا بعد سنتين وبعد اكتشاف أمره وأمر عدد من المقاومين البارزين الآخرين خوفا من الاعتقال، التحق بمدينة تطوان سنة ألف وتسعمائة وخمسة وخمسين. قبل أن يشد رحاله صيف نفس السنة صوب الناظور ملتحقا بمركز جيش التحرير الأساسي، لتم تكليفه بتنظيم فرق جيش التحرير عن القبائل التي كانت خاضعة لمنطقة النفوذ الفرنسي في تماس مع منطقة النفوذ الاسباني (المنطقة الخليفية). وقد نجح في مهمته لِما كان عليه من خبرة تدريب على حرب العصابات، ما جعله بقدر كبير من التوجيه والتعبئة التاكتيكة الميدانية التي منها قوله حول الحاجة للسلاح، كونه يوجد بحوزة العدو(الاستعمار) وفي ثكناته. ويسجل لعباس أنه هو من أنشأ قيادة جيش التحرير بالناظور ربيع سنة ألف وتسعمائة وخمسة وخمسين، رفقة عبد الله الصنهاجي، صفي الدين، سعيد بونعيلات ثم الحسين برادة. وأنه منذ هذا التاريخ والاتصال جار لتعبئة قبيلة كزناية شمال تازة، استعدادا لانطلاق العمليات العسكرية من اجل استقلال البلاد.
حول المقاومة المغربية وجيش التحرير بجبال كزناية، أورد عبد السلام الذهبي في يومياته، أن أول اتصال له بالشهيد عباس كان بمنطقة "ثلاثاء أزلاف"، وأنه فرح فرحا عظيما عندما رآه وبيده رشاشة، وقد أخذها منه وبدأ يفتشها وهو يراقبه. وأنه بعد حديث بينهما ذهبا معا الى الناظور ليلتقيا ب"عبد الله الصنهاجي"، قبل بداية تدريب المتطوعين على حرب العصابات في مركز خاص كان يشرف عليه عباس والصنهاجي. وعن عباس المساعدي، ورد أنه في اطار ميثاق بين المغاربة والجزائريين في شأن حركة التحرير والعمل الوطني، التحق بمجموعة الناظور كل من العربي المهيدي ومحمد بوضياف. وأن هذا الميثاق انبثقت عنه لجنة تنسيق تخص جيش التحرير بالمغرب العربي، تكونت من المقاومان الجزائريان السابق ذكرهما ومن عبد الله الصنهاجي وعباس المساعدي الذي انتخب كاتبا لها. وأنه بعد هذا الاجراء التنظيمي تم فتح مدرسة / مركز لتكوين أطر جيش التحرير بالناظور للتدريب، وقد تم تكليف كل من العربي المهيدي عن الجزائر وعباس المساعدي عن المغرب بهذه المهمة. وأن هذا الأخير كان ممن حضر عملية افراغ حمولة سفينة "النصر" من الأسلحة بشاطئ كبدانة بالناظور، عن قادة المقاومة المؤسسين لجيش التحرير وعن لجنة التنسيق. وعن السلاح وذخيرة القتال وما بلغ منه لقبيلة كزناية، ونظرا لِما كان عليه من كارزما وكلمة مسموعة، فقد كان عباس من أشرف على توزيعه بالمكان المسمى"الهرهار" بين منطقة النفوذ الاسباني والنفوذ الفرنسي بالمغرب، وهو السلاح الذي تم به الهجوم على مركز بورد وتزي وسلي. وكان يزور منطقة كزناية بعد انطلاق عمليات جيش التحرير ووما حصل من هجوم على مركز بورد وبوزينب وتداس وغيرها، متفقدا المقاومين بالجبهات وسير العمليات، مقدما توجيهاته محفزا من اجل كل حماس وثبات في مواجهة القوات الاستعمارية.
وعن عباس القيادي الميداني الذي ارتبط بقبيلة كزناية خلال هذه الفترة الفاصلة من زمن مغرب الحماية، وقبل اندلاع عمليات جيش التحرير بالنقاط المحددة والمعنية بالهجومات، ومنها أكنول وبورد وتزي وسلي فضلا عن ايموزار مرموشة وبركين وتاهلة وتافوغالت وصاكا ومزكيتام وبني بويحيى..، وحول ما كان من هواجس في هذه الظرفية الصعبة والحاسمة. أورد الصنهاجي في مذكراته، أنه قضى ليلة بيضاء في مركز القيادة بالناظور رفقة عباس (27 شتنبر 1955)، تقاسمها فيها سبل حل ما هناك من مشاكل ميدانية منها حاجة القادة للمال. وأنه بعدما أصاب عباس من تعب ذهب للنوم، وأنه بعد وقت قصير جاء اليه وقال له : "فهمت منك أنه لم يبق لك شيء من المال"، وقد اجابه الصنهاجي "نعم"، فقال له "اذن نحن قادمون على ارتكاب جريمة لا تغتفر في التاريخ، اذا دفعنا بفئة قليلة من الرجال الوطنيين الأحرار الى معركة وليس لديهم سوى قطع قليلة من السلاح والذخيرة ..لا تكفي لمعركة ثلاثة أيام ..، فاجابه الصنهاجي "الأمل في الله يا أخي والشعب". فكان رد عباس"إن ما قلته صحيح لكنك نسيت بأن الأسلحة والذخيرة القليلة التي سيهاجم بها رجالنا، اعتبرناها مجرد مفاتيح وضعناها بين أيديهم ليأخذوا بها السلاح الآخر من خزائن الجيش الفرنسي ومن جنوده، أنسيت أن الشعب المغربي التواق للاستقلال سنجده واقفا الى جانبنا بالمال والرجال عندما يسمع بانطلاقتنا في الحرب التحريرية، كما سنجد بجانبنا الجنود المغاربة الأحرار في الجيش الفرنسي من الذين سيلتحقون بصفوفنا دون شك".
بعض فقط من ذاكرة قبيلة كزناية الوطنية وعلاقتها بالشهيد المساعدي، أحد رموز ملحمة 2 أكتوبر 1955 في ذكرى اختطافه واغتياله الثامنة والستين. ولعل ما كانت عليه كزناية / مثلث الموت من صور بطولات كتبت بدماء زكية رفقة هذا الأخير رحمه الله، جزء من تجليات مواجهة الشعب المغربي للاحتلال الاستعماري من اجل الاستقلال. علما أن تاريخ مقاومة قبيلة كزناية وملحمة الاستقلال، هو تاريخ واسع حافل بما هو محلي من هوية ومعاني واحداث ووقائع ورجالات...، تاريخ لا زال بحاجة لمزيد من عناية رصينة ودراسة مؤسسة، لكشف وفهم ما لا يزال مغمورا منه تنويرا للناشئة. ونعتقد أنه ليس سهلا ولا موضوعيا تتبع ما شهدته كزناية من مقاومة مسلحة، وما حصل اثر انطلاق عمليات جيش التحرير بها في مغرب خمسينات القرن الماضي، دون تتبع بصمات رجالاتها إن خلال عمل التأسيس أو ما طبع الميدان لاحقا. علما أن لكل منطقة خصوصيتها وأن ضمن هذا التباين الثقافي والجغرافي والخصوصية، تبلور ما تبلور من وعي وقناعة انتفاض ضد المستعمر، عبر حس وطني جماعي من اجل الاستقلال. وعليه، فإن أهمية كتابة تاريخ قبيلة كزناية الوطني أو إعادة كتابته مع كل تفكير ووثائق وارشيف جديد، تقتضي اعتبار ما هناك من هوية وبيئة محلية، فضلا عن لحظات فاصلة طبعها ما طبعها من رؤية ووحدة إقدام، خلال هذه الفترة من راهن مغرب ما قبل الاستقلال. دون نسيان جوهر ما هو محلي من ذاكرة وشهادات ومذكرات، من أجل فهم أفيد لِما كان من تفاعلات عبر هامش معلومة أوسع أهم. كالتي طبعت علاقة عباس المساعدي بقبيلة كزناية التي ارتأت له قبرا شاهدا بين جبالها إثر اغتياله شهر يونيو 1956، عرفانا له بعد نقل جثمانه من فاس الى أجدير وقد أثار الحدث ما أثار.
مركز ابن بري للدراسات والأبحاث وحماية التراث



#عبد_السلام_انويكًة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أبواب تازة وسؤال التراب ..؟
- من ذاكرة قبيلة كًزناية ..
- قبيلة كزناية زمن استقلال المغرب ..
- في رحاب مركز الأمل للأشخاص في وضعية إعاقة بتازة ..
- حول الأصول العرفية للقانون المغربي ..
- اسطرلاب تازة بمعرض الرباط الدولي للكتاب ..
- تازة : ذات ربيع كروي تكريمي ..
- المخطوط المغربي بعيون الباحث ..
- عن كائن الصحافة في مغرب أمس ..
- حول سد تمورغوت/ جماعة مغراوة..
- من ذاكرة فعل تازة الاعلامي المحلي/ الجهوي ..
- تازة : من الأصيل المقدس المؤثث منذ زمان لليالي رمضان ..
- حول التوقيت والموقت بجامع تازة الأعظم بالمغرب
- عرفاناً لروح الحاج محمد بلغيت ..
- تازة تستقبل جمعية المسلمين الجزائريين ..
- من أمس تازة الثقافي التشكيلي ..
- حول الأستاذ محمد الكًحص التازي ..
- حول هيبة مسرح تازة الذي كان ..
- حول المفكر الاقتصادي عزيز بلال التازي ..
- عرفانا لروح نوح محمد مزيان ..


المزيد.....




- مصورة تستكشف ممارسة إبداعية أنثوية بالسعودية داخل جدران هذه ...
- مواجهة رئيسة حرس ترامب وصعود عائلات -غولد ستار-.. أبرز ما حص ...
- هجوم مسجد عُمان.. معلومات جديدة عن المنفذين بعد تبني داعش لل ...
- الدفاع التركية: تركيا أكثر دولة ساهمت بالحفاظ على وحدة الأرا ...
- ضوء القمر يشهد لصالح -الملك العربيد-!
- ما الذي دفع أكثر قبائل العالم انعزالاً إلى الخروج أمام عدسات ...
- وزير الدفاع الألماني: ارتفاع عدد المتقدمين للانضمام للجيش
- -حدودنا آمنة-.. القوات المسلحة الأردنية تعلق على أصوات الانف ...
- ترامب يتحول إلى بطل فيديوهات ساخرة لا تخلو من الإبداع (فيديو ...
- رئيس الوزراء الأوكراني الأسبق: أوكرانيا أمام أزمة شغور تشريع ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد السلام انويكًة - حول الشهيد عباس المساعدي ..