أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - بعض الآثار الإيجابية الأخرى : خدمات متفرقة / الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والسعى فى المصالح والتسلية















المزيد.....

بعض الآثار الإيجابية الأخرى : خدمات متفرقة / الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والسعى فى المصالح والتسلية


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 8034 - 2024 / 7 / 10 - 18:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كتاب : أثر التصوف الثقافى والمعمارى والاجتماعى فى مصر المملوكية
الفصل الثالث : أثرالتصوف فى الحياة الاجتماعية فى مصر المملوكية
تكملة بعض الآثار الإيجــابية: خدمات متفرقة / الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والسعى فى المصالح والتسلية
خـــدمـــات اجتماعية متفرقـــة :ـــ
1 ــ قام بعضهم بخدمات اجتماعية احتسابا كالشيخ فتح الأسمر 695 الذي كان يسقى الناس في دمياط وفي الأسواق من غير ان يأخذ شيئا مع ملازمة الصلاة في المسجد مع الجماعة، وكان لا يُرى الا وقت الصلاة ، واذا سلم الإمام عاد الى انعكافه ، واستمر على ذلك الى ان توفى ) .
ونحو ذلك ما ذكره الشعراني عن الخواص الذي كان يكثر من ملء الماء لقعاوى الكلاب وحيضان الخلاء ، والشيخ احمد الهنيدي في امبابة الذى (كان لا يمل من حفر الآبار وسقى الماء الى الأسقية ، تارة يحمله في يده وتارة على حمارته) والشيخ نور الدين الشعراني جد الشيخ الشعراني الذى ( كان يملأ كل يوم أسبلة الجامع للزاوية مع حيضان الخلاء ) ...
2 ــ وقد شارك الصوفية في الاحتفالات بكسوة الكعبة التي كانت تقام سنويا بالمحمل . ويقول المقريزي فى أحداث سنة 661 ( عملت كسوة الكعبة ــ في عهد الظاهر ــ وحملت على البغال وطيف بها القاهرة ومصر وركب معها الخواص وأرباب الدولة والقضاة والفقهاء والقراء والصوفية والخطباء وسافرت الى مكة )
3 ــ ودور الصوفية كان يظهر في الأزمات خاصة فى حوادث القتل فى الفتن . وعندما قتل الأشرف خليل الأمير طرنطاي سنة 689 القيت جثته في القرافة الى جانب زاوية الشيخ ابي السعود ، فغسله الشيخ عمر السعودي شيخ الزاوية وكفنه من ماله ودفنه خارج الزاوية ليلا ) . وتكرر ذلك في مقتل الملك الناصر بن قايتباي سنة 904 ، فألقيت جثته على الأرض وظلت كذلك على أن حملها بعض اتباع شيخ الطالبية وواروه في جامع هناك ) وفي جنازة الخليفة الحاكم أول خليفة يموت بالقاهرة سنة 701 سير الأمير سلار نائب السلطة المشايخ والصوفية وأرباب الخوانق والزوايا بمصر، وتولى غسله وتكفينه شيخ الشيوخ بخانقاه سعيد السعداء ) .
4 ــ وكان لهم دورهم في المصائب العامة كالطواعين وانخفاض النيل وذلك بالاستغفار والتضرع لله جل وعلا . وفي طاعون 833 أشار صوفي عجمي على السلطان برسباي باختيار أربعين شريفا اسم كل منهم محمد، وتجمعوا في الجامع الأزهر فقرأوا القرآن وقت صلاة الجمعة ثم قاموا والناس على أرجلهم فدعوا الله تعالى ــ وقد غصّ الجامع بالناس، فلم يزالو يدعون حتى وقت العصر، فصعدوا إلى سطح الجامع ، واذنوا جميعا ، ثم نزلوا وصلوا بالناس العصر وانفضوا ).
وفي مجاعة سنة 854 خرج قاضي القضاة شرف الدين المناوي على الصحراء ماشيا ومعه الفقراء والصوفية وكثر الدعاء والابتهال وفعل ذلك بسائر الجوامع للاستسقاء ) ..
وقبلها في مجاعة سنة 777 خرج القضاة بالصوفية والناس إلى رباط الآثار النبوية وقرأوا القرآن وتضرعوا ، وكان معهم المقريزي..( السلوك : 3 / 1 / 218 : 219 )
الأمــــر بالمعــــروف والنهـــي عـن المنـكـــــر :ـــ
1 ـ أرسى التصوف ( عدم الاعتراض ) نقيضا للأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ، وسنعرض لذك فى موضوع ( القيم الاجتماعية ) التى نشرها التصوف فى المجتمع المصرى . وقد تمرد بعض المتصوفة السنيين على قاعدة عدم الاعتراض وعدم الإنكار ، فقاموا ينكرون على انحرافات عصرهم باليد وباللسان ، وكان منهم الشيخ عبد الغفار بن نوح الذى قال عنه الأدفوى فى ( الطالع السعيد : 171 ) :(كان فيه إنكار لكثير من المنكرات وأمر بمعروف) ، وهو المتهم في حرق الكنائس المصرية ، أى تطرف فى إنكاره الى درجة حرق الكنائس المصرية كلها ما عدا الكنيسة المعلقة إنتقاما من السلطة المملوكية التى أفشلت حركة البدوى السرية التى كانت تسع لقلب نظام الحكم وارجاع الخلافة الشيعية لمصر . ومعروف إنتماء عبد الغفار بن نوح للتصوف الشيعى وكونه من الجماعة السرية للحركة الشيعية المتسترة بالتصوف بزعامة أحمد البدوى . وشرحنا ذلك فى كتاب ( السيد البدوى بين الحقيقة والخرافة ).
وقيل في ابن مصلح المنزلاوي ت 873 : (وكان على قدر عظيم من الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ) ( الضوء اللامع : 2 / 211 ). وقد سبق ذكر الأمور التي قامت بها زاويته في إكرام الضيوف مما يدل على أن شخصيته كانت إيجابية في نواح كثيرة....
2 ـ وفي القرن التاسع ذكر المؤرخ ابو المحاسن جهدا عمليا في حرب المنكرات للشيخ سليم ابن عبد الرحمن الذي استغل مكانته لدي الأشرف برسباي استغلالا إيجابيا فكان (شديدا في أمر الله ، لا تأخذه في الله لومة لائم ، وكان اذا سمع بمكان منكر جمع فقراءه وتوجه إليه بالسلاح والمطارق يدخل من غير إذن هجما ، ويكسر ما وجده من الخمور، وإن منعه احد قاتلهم بمن معه ، ومع هذا كان لا ينتهي عن ذلك مدة حياته ) أي إستغل مكانته لدى السلطان فى إزالة المنكر بالعنف والقتال . انه أضاع حياته في هدم ما تركه أخرون ينمو ويستشري من عدم الاعتراض.
وعلى طريقه سار الفاقوسي البلبيسي 862ت في بلبيس حسبما يروى السخاوى فى ( الضوء اللامع ) وقد وصفه بأنه كان خيّرا ساكنا معتقدا ببلده لمثابرته على أنواع العبادة محافظا على الأوراد وقراءة القرآن ، وما لبث أن ثار فى بلده بلبيس فلم يترك فيها موطنا يُتجاهر فيه بالزنا ،وأكثر من إراقة الخمور. ) .
ويذكر الشعراني بالخير انه مع دعوته الكثيرة لعدم الاعتراض التي سنتعرض لها ــ لم ينس مهمة إزالة المنكر فعرض لها بالتخصيص دون التعميم كقوله (اخذت علينا العهود ان نُشدد فى إزالة المنكرات المجمع على تحريمها، اكثر من المختلف في تحريمها ) ومع ذلك الاحتراز فقد ناقض نفسه كما سيتضح في دوره في الدعوة لعدم الاعتراض ..
الســـعـــي في المـصـــالـح :ـــ
1 ــ تفرع عن جهد الصوفية السياسي في الشفاعة أن قام بعضهم بالسعي في مصالح الناس مثل الشيخ منتصر الكنانى ت 734 ، الذي ( بذل نفسه وماله وجاهه فى حوائج الناس ، مشفقا عليهم ، ومسافرا الأيام الكثيرة في مصالحهم) ووصف مع ذلك باتباع السنة وصحة الاعتقاد والسلامة من البدع ، وانه ( لا ينقطع عن صلاة الخمس في جماعة إلا لضرورة ، ويزور المرضى ويشيع الجنائز ويودع المسافر ) .
وأكثر الشيخ مجد الدين الأقصري ت 740 من الشفاعات عند كريم الدين عبد الكريم حتى اضجره ، فسأله أن يخفف من ذلك، فقال له الشيخ الأقصرى : لا يسعنى ان أرد أحدا ، ولكننى انا أسألك فان منعت منعت من منعه الله وان اعطيته فمن فضل الله ) . واستخدم البعض مكانته لدي أولى الأمر في قضاء حوائج الناس مثل (الأمام المعتقد ابن جامع البحيري 850) الذي ( كان شيخا جميل الطريقة مهتما بقضاء حوائج الناس ولأرباب الدولة والأكابر فيه اعتقاد كبير ومحبة ) واشتهر بعض الصوفية الأعاجم في هذا الميدان مثل حسن الجواليقي القلندري 722 (وكان دأبه السعي في الصالحات والسفارة في حق الغائبين واستطلاق الأرزاق لهم وللحاضرين حتى عرف بالخير والمروءة والفتوة ) (ونفع خلقا كثيرا بجاهه ) .
ووصف تاج الدين الذاكرت 922 بكثرة الشفاعات وشدة الاهتمام بقضاء الحوائج ) وكان لوالد الشعراني (توجه صادق في حوائج الناس ويشهد بينهم ويحسب ويكتب محتسبا في ذلك ) .
إلا ان بعض المصادر الصوفية بالغت في ذلك مع وجود أرضية صحيحة ــ ونقلت المصادر التاريخية التالية تلك المبالغات كما قيل عن محمد الشناوى 912 . قال عنه الشعراني (أقامه الله في قضاء حوائج الناس ليلا ونهارا ) ونقل ذلك الغزى بحروفه ) فكيف يتأتى هذا مع انشغاله المستمر بتعليم الناس الذكر حتى اشغل الغربية به على حد قول الشعراني نفسه ؟
وقد شهد العصر المملوكي نماذج طيبة للصوفية تفاعلوا إيجابيا فى مجتمعهم، وأثمر ذلك ذكرا حسنا في المصادر التاريخية ، كما قيل عن ناصر الدين الطوسي 793 من انه تربى بين صوفية الخانقاه الناصرية بسرياقوس (فلما بلغ سن التكليف داخل الناس وخدم اهل العلم وأعيان الناس وولى المباشرات الدينية مع التصوف بالخانقاه الصلاحية سعيد السعداء ) ووصف القاضي سعد الدين الدرديري بأنه باشر مشيخة الخانقاه المؤيدية بعد أبيه ، فانتفع به الناس في الفتاوى والمواعيد والاشتغال مع طلاقة اللسان وكثرة البشر وامن الجانب وفرط للتواضع مع الوفاء والمهابة والديانة والصيانة ) ) وخالق عبد الرحمن التفهني الناس بخلق حسن مع الصيانة والافضال والانكباب على العلم والتصوف ، وحلف مره انه لم يرتش قط في الحكم ، وقد ولى قضاء الحنفية ، وكان من تلاميذ الخانقاه الشيخونية ) .
ومع التزام بعضهم بعدم التردد للأكابر والاعتكاف مثل الشيخ بدر الدين الاصبهاني 873 ــ فإنه وصف أيضا بحسن السيرة والعفة والسخاء والتواضع وملازمة العبادة ) أي لم يتخذ من العزلة طريقا وانتفاعا وشهرة ...
ووصف الشاذلي بكثرة السعي في المصالح حتى قال فيه ابن دقيق العيد ( جهل ولاة الأمور بقدر الشيخ أبي الحسن الشاذلي بكثرة تردده إليهم في الشفاعات ) حسبما يروى ابن عطاء تلميذ الشاذلى ، ولكن من حقنا أن نتشكك فى هذه الرواية لأن أبا العباس المرسي خليفة الشاذلى لم يكن يسعى للناس فى قضاء مصالحهم ، وكان يقول للسائل : أنا اطلب لك ذلك من الله تعالى ، وكان يتحايل في التهرب من لقاء الرؤساء ) وتأثرت بذلك الطريقة الشاذلية فأصبح الاعراض عن الخلق من اهم تعليمات الشاذلية )
الـتــســــــلــيــة :ـــ
وقد اتخذت بعض المؤسسات الصوفية منتزها للسلاطين والأمراء مثل تربة وبيت وخانقاه سرياقوس التي اعتاد البعض الركوب إليها ، هذا عدا حفلات السماع التي اعتاد بعض الصوفية اقامتها للكبراء ) وسبق الحديث عنها ..وقد عد الشعراني من المنن انه لا يقول للمداح الذي ينشد (اسمعنا شيئا بحضرة ذلك الأمير، الا بنية صالحة) وقال (وهذا يحصل كثير من المتمشيخين اذا زارهم الأمراء ) ...



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن ( نفس مقالة اليهود والنصارى / إقراض الله/ الصلاة على النب ...
- عن بعض آثار إيجــابية لبعض الصوفية في العصر المملوكي : الضيا ...
- عن علاقة الصوفية بقُطّاع الطرق ومشايخ العرب ( العُربان )
- عن ( قراقوش / المتكبر المتغطرس )
- عن علاقة الصوفية بأصحاب الحرف والفلاحين فى مصر المملوكية
- عن ( يعظم / روايات التراث والشعر الجاهلى / أحاديث فى العلم ا ...
- عن أثرالتصوف فى الحياة الاجتماعية فى مصر المملوكية : مدخل ، ...
- عن ( وبال / فى بيتنا كنز / دار الفُطرة / سبع )
- عن أثر التصوف في الفنون المعمارية والزخارف المملوكية والخط ا ...
- عن ( سواء / فجور النفس وتقواها / بين فساد مبارك وفساد السيسى ...
- عن أثر التصوف فى المغنى والغناء لغير الصوفية
- عن ( يونس ذو النون / المحو والاثبات وأم الكتاب / مبلغ كاش فى ...
- عن أثر التصوف في الموسيقى فى العصر المملوكى
- عن ( تغيير القضاء والقدر / السجون التركية والمصرية / يا حسرة ...
- عن أثر التصوف في الشعر في العصر المملوكي : في الأسلوب والمسا ...
- ( حام حول الحمى / إن شاء الله والجبرية / بايدن وترامب ونهاية ...
- عن : أثر التصوف في الشعر في العصر المملوكي : فى الإنكار ( ال ...
- عن ( الليل والنهار فى البرزخ / ثبت ثباتا )
- عن : أثر التصوف في الشعر في العصر المملوكي : فى الاغراض
- عن أثر التصوف فى الأدب المملوكي : فى النثر والقصّة


المزيد.....




- لبنان: إسرائيل تغتال قياديا بالجماعة الإسلامية وإصابات باسته ...
- مشاهد توثق استهداف سيارة القيادي في -الجماعة الإسلامية- أبو ...
- -جئت للصلاة من أجل المختطفين-.. بن غفير يقتحم المسجد الأقصى ...
- مقتل قيادي في -الجماعة الإسلامية- بضربة إسرائيلية شرقي لبنان ...
- الشرطة العمانية تكشف جنسية المتورطين بـ-هجوم المسجد-
- قائد الثورة يستقبل اعضاء مجلس الشورى الاسلامي الاحد المقبل
- لحظة استشهاد القيادي في الجماعة الإسلامية محمد جبارة
- الجماعة الإسلامية في لبنان تنعي القيادي محمد جبارة (فيديو)
- مقتل قيادي في -الجماعة الإسلامية- بغارة إسرائيلية على البقاع ...
- بحراسة مشددة.. بن غفير يقتحم المسجد الأقصى للمرة الخامسة


المزيد.....

- العنف والحرية في الإسلام / محمد الهلالي وحنان قصبي
- هذه حياة لا تليق بالبشر .. تحرروا / محمد حسين يونس
- المرحومة نهى محمود سالم: لماذا خلعت الحجاب؟ لأنه لا يوجد جبر ... / سامي الذيب
- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - بعض الآثار الإيجابية الأخرى : خدمات متفرقة / الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والسعى فى المصالح والتسلية